/

الآتجار بالبشر: إرهاب جديد يهدد المجتمع

36 الآراء
5 قراءة دقيقة

أكد التقرير علي أن الإتجار بالبشر “ظاهرة عالمية”، بكونها جرائم عابرة للحدود ولا تقتصر على دولة معينة، وأصبحت ذات خطورة دولية وتعد بمثابة جرائم ضد الأمن البشري عمومًا، وضد أمن المحتمعات بصفة خاصة، لذا يتطلب الأمر اعتماد سياسات عامة تقتضي تعاوناً دولياً في العمل من خلال تبادل المعلومات وتبادل المساعدات، حيث تعد جرائم الاتجار بالبشر بكافة أشكالها وصورها من أبرز وأخطر وأسرع القضايا نمواً على الساحة الدولية، و باتت تمثل ثالث أكبر تجارة إجرامية غير مشروعة في العالم بعد تجارة المخدرات وتجارة السلاح.
ويعد هذا التقرير هو الثاني الذي تصدره مؤسسة الحوار حول ظاهرة الإتجار بالبشر حيث سبق و أصدرت المؤسسة تقريرها الأول بعنوان”الاتجار بالبشر .. ظاهرة عالمية” بتاريخ 11 يوليو 2021.
وتناول التقرير الذي اصدرته المؤسسةاليوم عدد من المحاور أهمها :

القصة السابقة

بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الإتجار بالبشر مؤسسة ملتقي الحوار للتنمية و حقوق الإنسان تصدر تقريراً بعنوان”الاتجار بالبشر: إرهاب جديد يهدد المجتمع المصري”

القصة التالية

ملتقي الحوار تصدر تقريرا بعنوان :” مسلمو كشمير وحرية ممارسة الشعائر الدينية .. قطرة في بحر الانتهاكات “

الأحدث من إصدارات