/

الإعتداءات الأخيرة على غزة وموقف المجتمع الدولي

117 الآراء
29 قراءة دقيقة

الخميس 27 مايو 2021

خبر صحفي

(الإعتداءات الأخيرة على غزة وموقف المجتمع الدولي )

………………………………………

أصدرت وحدة البحوث والدراسات بمؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان اليوم 27 مايو 2021 تقريراً بعنوان : (الإعتداءات الأخيرة على غزة وموقف المجتمع الدولي)

أكد التقرير  على أن الاعتداءات والانتهاكات التي تمارسها إسرائيل لا تنتهك فقط حق الفلسطينيين ولكنها تنتهك كذلك  الحقوق الإنسانية للشعب الفلسطينى  وأشار التقرير إلى  إصرار إسرائيل على ممارسة  عمليات التميز والتطهير العرقي والتهجير ضد الفلسطينيين وتمسكها بقرار بناء المستوطنات وهدم المنشئات المدنية الخاصة بالفلسطينيين وهى الانتهاكات التى تشكل جرائم حرب دولية مكتملة الأركان

وتضمن التقرير الإنتهاكات والإعتداءات والجرائم التي تقوم بها سلطات الاحتلال ضد المواطنين الفلسطينيين بالإضافة إلى موقف مجلس الامن والامم المتحدة فضلاً عن مواقف بعض الدول الأخرى في الاعتداءات على غزة.

وفيما يتعلق بالإنتهاكات المدنية والأضرار البشرية فقد أوضح التقرير أن الانتهاكات اشتملت علي زيادة في انشاء وتوسيع المستوطنات الاسرائيلية حيث صادقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على بناء 6,719 وحدة استعمارية بالاضافة الي  12,159 وحدة استعمارية و11 بؤرة استعمارية خلال عام 2020.

كما تضمنت الانتهاكات قصف المباني السكنية واستخدام العنف للتهجير القسرى فقد تم تدمير 450 مبنى في قطاع غزة و نزح اكثر من 52 الف فلسطيني و تم اجبار ما يقرب من 600 الف طالب علي التغيب عن الدراسة وذلك وفق لتصريح وكالة الإغاثة التابعة للأمم المتحدة يوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021.

أما فيما يتعلق بالإنتهاكات في القطاع الصحي:

فقد أشار التقرير  انه منذ بداية احداث حي الشيخ جراح في 11 مايو حتى صدور اخر تقرير لوزارة الصحة في غزة بتاريخ 19مايو 2021  والذي جاء فيه أنه تم قتل أكثر من 219 مواطن فلسطيني وإصابة 1570 مواطن اخر كان من بينهم 768 رجلاً و322 امرأة و480 طفل،  ولم يتوقف الامر فحسب على استهداف المدنين فقط ولكنه امتد ليستهداف المنشئات الصحية ايضا التي تعمل علي تقديم الرعاية الصحية لهم حيث تعرضت 22 منشأة صحية لأضرار جزئية وكلية نتيجة القصف الإسرائيلي المستمر .

وجاء بالتقرير فيما يتعلق باستهداف المراكز الإعلامية وقمع حرية الصحافة أوضح التقرير :  أن سلطات الاحتلال الإسرائيلية ألقت في السبت الموافق 15 مايو 2021 قنبلتين علي مبني الجلاء بهدف استهداف المراكز الإعلامية التي تعمل على رصد الاعتداءات التي تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني .

وفيما يتعلق بالانتهاكات التى تعرضت لها  المرأة الفلسطينية في خضم الصراع المسلح وأثره على الصحة العامة أكد التقرير أن النساء الفلسطينيات تعرضن الي التأثير الأكبر من الاعتداءات حيث يوجد حاليًا حوالي 210،000 امرأة حامل ومرضعة في فلسطين ، ولهذا دعي المدير الإقليمي لصندوق الأمم المتحدة للسكان “لؤي شبانة ” إلى وقف القتال، لضمان الحماية الكاملة للمدنيين وسلامة النساء والفتيات المراهقات.

وفيما يتعلق بالتصدى لتلك الانتهاكات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني وردود أفعال بعض الدول فقد أوضح التقرير أن موقف الاتحاد الاوربي  جاء صامتاً حيث انه لم يصدر اي قرارات لوقف تلك الانتهاكات بل انه اكتفي فقد بتقديم المساعدات وتوفير مساعدات طارئة وقد وفر الاتحاد الاوربي المساعدات الطارئة لفلسطين في عام 2021 فقط ما يقرب عن 34 مليون يورو.

كما تجاهل مجلس الأمن تلك الاعتداءات والانتهاكات وجرائم الحرب التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلية ضد الفلسطينيين

كما أن الولايات المتحدة الامريكية لم يتوقف الامر لديها على استنكار فحسب بل انها عملت على ازدياد الوضع سوء بتوقيع صفقة سلاح بقيمة 735 مليون دولار مع سلطات الاحتلال الإسرائيلية ، بينما عملت الصين على مواصلة الضغط من اجل تحريك مجلس الامن لوقف تلك الاعمال العدائية وإعادة عملية السلام للمنطقة.

وفيما يتعلق بموقف الدول العربية من الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي فقد جاء بالتقرير أن القضية الفلسطينية لاقت اهتماما كبير من بعض الدول العربية وقد تنوعت تلك الاهتمامات  حيث ادانت تونس والأردن الهجمات التي تقوم بها سلطات كما ادانت الجزائر الاعمال الهمجية التي ترتكبها قوات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني كما كان للاردن دور كبير في حل الازمة .

أما فيما يتعلق  بدور مصر في العمل على تهدئة الأوضاع في فلسطين فقد أكد التقرير أن للدولة المصرية الدور الريادي لوقف هذا الصراع الذي شهدته فلسطين في الفترة الاخيرة وقد تنوعت تلك الريادة ما بين المساندة السياسية، والاستجابات الاغاثية،والمبادرات التنموية التي تشتمل علي الدعم المالي.

حيث توجهت وزارة الخارجية المصرية بتقديم المفاوضات لنظيرتها الاسرائيلية لوقف اطلاق النار وانهاء الصراع وذلك بالاضافة الي ارسال وفدين أمنيين لتفعيل عملية الهدنة. ، كما عملت وزارة الصحة المصرية على وفتح معبر رفح وتجهيز 11 مستشفي

كما خصصت الحكومة المصرية  500 مليون دولار لإعادة اعمار المنشئات المدنية التي قد تم استهدافها في غزة

فضلاً عن الدور الكبير للشعب في  مساندة  القضية الفلسطينية ورفضه واستنكاره للاعتداءات الغاشمة التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية.

اترك تعليقاً

القصة السابقة

الإعتداءات الأخيرة على غزة وموقف المجتمع الدولي

القصة التالية

الحق في الأرض

الأحدث من اخبار صحفية