المركز الاعلامىبيانات صحفية

البيان الختامى للجولة الاولى من المرحلة الثانية لإنتخابات مجلس النواب ٢٠٢٠ إقبال كثيف وانضباط تصويتي (انتخابات مجلس النواب ـ المرحلة الثانية)

 

البيان الختامى للجولة الاولى من المرحلة الثانية لإنتخابات مجلس النواب ٢٠٢٠
إقبال كثيف وانضباط تصويتي
( انتخابات مجلس النواب ـ المرحلة الثانية )

مع نهاية المشهد الانتخابي للجولة الأولي من المرحلة الثانية لانتخابات مجلس النواب 2020 أغلقت صناديق الاقتراع في ( 13 ) محافظة مصرية تجري بها عملية الاقتراع لانتخاب ( 141 ) نائب عن المقاعد الفردية عبر ( 72 ) دائرة انتخابية يتنافس فيها ( 2083 ) مرشح فردي منهم ( 1679 ) مرشح مستقل و ( 404 ) مرشح حزبي إضافة لعدد ( 142 ) نائب بنظام القائمة تتنافس للفوز بهم قائمتان انتخابيتان بدائرة القاهرة ووسط الدلتا هما ( القائمة الوطنية من أجل مصر ـ قائمة تحالف المستقلين ) وقائمتان بدائرة شرق الدلتا هما ( القائمة الوطنية من أجل مصر ـ قائمة أبناء مصر )

والواقع أن العملية الانتخابية في يوم الاقتراع الثاني ( والأخير ) قد تميزت بالعديد من السمات والمشاهد التي يمكن وصفها بالايجابية والمتطورة وهو ما ساهم في انضباط اليوم التصويتي وانتهاء عمليات الاقتراع بصورة مرضية يمكن لنا أن نرصد أهم ملامحها علي النحو التالي :
أولا : شهد اليوم التالي حالة انضباط شديد في فتح مقار الاقتراع في موعدها المحدد قانونا ودون وجود تأخيرات في مواعيد فتح اللجان بذات الصورة التي شهدها اليوم الأول حيث لم يرصد متابعي التحالف تأخيرات سوي بلجنة مدرسة سيدي عبد المنعم الابتدائية بالبر الشرقي بدائرة شبين الكوم بالمنوفية حيث تأخر فتح اللجنة لمدة نصف الساعة واللجنة ( 138 ) بمدرسة علي بن أبي طالب الثانوية بنين ـ دائرة حلوان واللجنة رقم ( 53 ) بمدرسة عمر بن الخطاب الابتدائية بالأميرية واللجان ( 62 ـ 63 ) بالمعهد الكويتي الأزهري بكفر الشيخ بينما خلت العديد من المحافظات من أي أحاديث عن تأخر اللجان مثل الشرقية والدقهلية وبورسعيد والغربية .
ثانيا : استمر حرص القيادات التنفيذية والسياسية علي المشاركة والإدلاء بأصواتهم في العملية الانتخابية كتوجه عمدي ومقصود لتشجيع الناخبين علي التوجه لصناديق الاقتراع والاطمئنان لسلامة الإجراءات وتأمين مقار التصويت فكان أبرز من أدلي بصوته اليوم الدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والدكتور محمد سعفان وزير القوي العاملة والدكتور السيد القصير وزير الزراعة والدكتور علي عبد العال رئيس مجلس النواب والذي كان من اللافت إدلائه بصوته أمام لجنة الجامعة العمالية بدائرة مدينة نصر رغم فوزه وعضويته للبرلمان القادم عن محافظة أسوان .
ثالثا : مع بدء عمليات التصويت في اليوم الثاني رصدت الغرفة المركزية للتحالف المصري خبر وفاة النائب السابق والمرشح الحالي عن دائرة الجمالية محمد حيدر بغدادي رقم ( 2 ) وهي حالة خاصة بسبب وقوعها خلال عمليات التصويت بما قد يستتبعه الأمر من إعادة عملية الانتخاب بالدائرة أو تصعيد المرشح التالي له في الأصوات لجولة الإعادة حال تحقيقه مركزا يؤهله لذلك وهي حالة قانونية نظمها قانون مجلس النواب رقم 46 لسنة 2014 تتماثل مع الحالات التي وقعت خلال انتخابات مجلس الشيوخ 2020 مع وفاة المرشح شعبان عبد العليم بمحافظة بني سويف والمرشح عصام بركات بمحافظة أسيوط .
رابعا : رصد متابعو التحالف المصري التزاما شديد من القضاة ولجان التنظيم بضوابط التباعد والسلامة الصحية والتأكيد علي ارتداء الكمامات وأكياس المطهرات والتي توافرت بكميات جيدة ومجانية أمام اللجان الانتخابية في سلوك أتي متناسبا ومتسقا مع تعليمات وزارة الصحة والضوابط التي أعلنت عنها الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة وهو ما جرت مشاهدته باللجان رقم ( 47 ـ 48 ) بمدرسة السويدي المشتركة بدائرة ديرب نجم واللجنة رقم ( 145 ) بمدرسة الصوفية الإعدادية بدائرة كفر صقر واللجنة رقم ( 182 ) بمدرسة الزقازيق الثانوية بنات بدائرة أول الزقازيق بمحافظة الشرقية واللجان ( 131 ـ 132 ـ 133 ) بمدرسة بلطيم الإعدادية واللجنة ( 120 ) بمدرسة الشهيد جلال شمه بقرية الحرية دائرة قلين بمحافظة كفر الشيخ واللجان ( 53 ـ 54 ـ 55 ) بمدرسة النهضة بالتبين واللجنة ( 48 ) بمدرسة أم الأبطال بدائرة حلوان بمحافظة القاهرة .
خامسا : بعكس الشكاوي والبلاغات التي رصدها متابعوا التحالف المصري أو التي تقدم بها المرشحون ووكلائهم للهيئة الوطنية للانتخابات حول وجود تساهل أو تباطؤ في اتخاذ الإجراءات القانونية الرادعة تجاه المخالفات الانتخابية والدعائية في نطاق حرم اللجان الانتخابية والتي أدت لبعض المناوشات بين أنصار المرشحين أظهر القضاة ورجال الشرطة صرامة بالغة في التصدي والتعامل مع المخالفات التي وقعت كما حرص أفرد التأمين علي إبعاد أنصار المرشحين عن مقار التصويت وتوفير حرم أمن لحركة الناخبين .
سادسا : استمرت ظاهرة الإقبال والتوافد الشعبي الكثيف علي لجان الاقتراع كتعبير عن حالة ايجابية للمشاركة الانتخابية خصوصا من قطاعات الشباب والنساء وكبار السن كتأثير مباشر لمؤشرات المرحلة الأولي التي أظهرت فوز عدد ( 72 ) سيدة و ( 37 ) شاب في أرقام قابلة للزيادة ومؤثرة في موقف تلك القطاعات من العملية الانتخابية وهو ما رصده مراقبو التحالف في العديد من اللجان الفرعية من بينها اللجان ( 120 ـ 121 ـ 122 ) بمدرسة 15 مايو للتعليم الأساسي واللجنة ( 131 ) بمدرسة الصلب الإعدادية بنات بحلوان واللجان ( 19 ـ 20 ) بمدرسة أسماء بطرة اللجنة ( 118 ) بالمعهد الأزهري لفتايات مصر الجديدة بمحافظة القاهرة واللجنة ( 65 ) بمدرسة الشهيد حامد عياد بالزعفران بدائرة الحامول واللجنة رقم ( 200 ) بمدرسة الزهراء بقسم ثان كفر الشيخ واللجان ( 176 ـ 177 ) بمدرسة النصر الابتدائية بنات بدائرة بسيون محافظة الغربية واللجان ( 131 ـ 132 ) الأخمين بدائرة القناطر الخيرية بمحافظة القليوبية واللجنة ( 53 ) بمدرسة الشهيد عبدالرحمن سمرة بشطانوف محافظة المنوفية .
سابعا : رغم تقلص ظاهرة الدعاية أمام اللجان وتحول عمليات شراء الأصوات وتقديم السلع وكروت الحصول علي التموين لظواهر سرية بعد ظهورها علنا أمام العديد من اللجان بالأمس بعد الصرامة الأمنية في ملاحقة مرتكبوها ومنعهم من ممارستها فقد رصد مراقبوا التحالف تواجد تلك الممارسات الدعائية واستمرار عدد من أنصار المرشحين في ممارستها أمام العديد من اللجان ومنها اللجنة ( 8 ) مدرسة سيدى غازى للتعليم الأساسي ولجنة مدرسة الحلافي الابتدائية بمركز الحامول واللجان ( 167 ـ 168 ) مدرسة العياش الغربي الابتدائية بدائرة البرلس بمحافظة كفر الشيخ واللجنة ( 132 ) بمدرسة كفر محمد حسين الجديدة بدائرة الزقازيق واللجنة ( 273 ) بمدرسة اللغات الرسمية بفاقوس واللجنة ( 116 ) بمقر هندسة الري بدائرة الإبراهيمية واللجنة ( 78 ) بمدرسة محمد احمد لبيب بدائرة ديرب نجم محافظة الشرقية واللجان ( 96 ـ 97 ) بمدرسة كفر الزيات الابتدائية واللجنة ( 8 ) مدرسة الشهيد عارف بدائرة كفر الزيات واللجان ( 110 ـ 111 ) بمعهد بسيون الإعدادي الثانوي بنين بدائرة بسيون محافظة الغربية واللجان ( 129 ـ 139 ) بمدرسة الصلب الثانوية بنات دائرة التبين محافظة القاهرة .
ثامنا : رصد مراقبوا التحالف حالة مستحدثة لوجود اختلاف بين بيانات أحد الناخبين باللجنة رقم ( 97 ) بمدرسة الأميرية الثانوية بنين المسجلة علي موقع الهيئة الوطنية برقم في الكشوف الانتخابية ( 2897 ) وتلك الموجودة بسجلات اللجنة الفرعية برقم مغاير وهو ما جري توثيقه كحالة تجري مراجعتها مع الهيئة .
تاسعا : مع قرب انتهاء عملية التصويت وبدء فرز الأصوات تكثفت عمليات حشد الناخبين وسط زيادات متوسطة أمام مقار لجان الاقتراع رغبة من المتنافسين في حسم المقعد من الجولة الأولي أو ضمان الوصول لجولة الإعادة وهو سلوك انتخابي معتاد من المرشحين باقتراب نهايات التصويت إضافة لحرص الموظفين علي الذهاب للإدلاء بأصواتهم مع نهاية فترات العمل الوظيفي أو الحرفي بما قد يستتبعه من عمليات نقل جماعي وهو ما رصده مراقبوا التحالف حيث بلجنة ( 17 ) بمدرسة هدى شعراوي بدائرة قسم السلام أول ولجنة ( 66 ) بمدرسة قصر الدوبارة بدائرة قسم قصر النيل واللجان ( 9 ـ 10 ) بمدرسة الجمعية الخيرية بالسيدة زينب واللجنة ( 76 ) بمدرسة الشهيد محمد جمال واللجنة ( 68 ) بمدرسة أحمد لطفي السيد بالمنيل واللجان ( 24 ـ 25 ـ 26 ) بمدرسة النقراشي واللجان ( 53 ـ 54 ـ 55 ) مدرسة النهضة دائرة حلوان واللجنة ( 18 ) بمدرسة سراي القبة الإعدادية بنات واللجان ( 20 ـ 22 ) بمدرسة الجليل التدريبية لغات دائرة الزيتون والأميرية بمحافظة القاهرة واللجنة ( 8 ) مدرسة الشهيد عارف بدائرة كفر الزيات واللجان ( 110 ـ 111 ) بمعهد بسيون الإعدادي الثانوي بنين بدائرة بسيون محافظة الغربية واللجان ( 167 ـ 168 ) مدرسة العياش الغربي الابتدائية بدائرة البرلس بمحافظة كفر الشيخ واللجنة ( 104 ) بمدرسة قرنفيل الابتدائية المشتركة بدائرة قليوب ولجان مدرسة أسماء بنت ابي بكر منطقة قليوب البلد واللجنة ( 36 ) مدرسة الشهيد طارق بكوم الاشفين محافظة القليوبية واللجنة ( 56 ) بمدرسة محمد عبده عزت قرية الشوبك بدائرة الزقازيق واللجنة ( 143 ) بمدرسة السلامونى الابتدائية الجديدة بدائرة ههيا واللجنة ( 161 ) بمدرسة المحمودية للتعليم الأساسي محافظة الشرقية .
عاشرا : مع اقتراب ساعات الإغلاق وانتهاء التصويت رصد متابعي التحالف وجود استعدادات فنية وأمنية لتيسير عمليات فرز الأصوات وتأمين المقار والمستندات الانتخابية وإمدادها بمتطلبات الإضاءة والمولدات الاحتياطية بالصورة التي تضمن عدم التأثير علي نزاهة وشفافية الإجراءات وهو ما أكد عليه كافة متابعي التحالف كسلوك ممنهج للأجهزة الأمنية وجهات الإشراف وإدارة العملية الانتخابية .

ويؤكد التحالف المصري لحقوق الإنسان والتنمية علي أن العملية الانتخابية التي جرت خلال يومي ( 7 ـ 8 ) نوفمبر 2020 للجولة الأولي من المرحلة الثانية قد أوضحت مدي التطور الذي تشهده العمليات الانتخابية الوطنية والاستجابات التي تلتزم بها الهيئة الوطنية للانتخابات تجاه ما يتم رصده من تجاوزات أو مخالفات انتخابية بصورة يمكن القول بأنها ايجابية وان كانت تدق ناقوسا للخطر حول ضرورات تطوير النص التشريعي المنظم للانتخابات العامة خصوصا فيما يتعلق الرقابة علي الإنفاق المالي أو وضع آليات وإجراءات تضمن الردع فيما يتعلق بالرشاوي أو التأثير علي إرادات وانحيازات الناخبين باستخدام الوعود المالية أو تقديم السلع والخدمات .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى