/

” التجويع المتعمد لشعوب دول الصراع ” تقرير للتحالف المصري للتنمية وحقوق الإنسان

179 الآراء
26 قراءة دقيقة

 

الأربعاء 23 ديسمبر 2020

” التجويع المتعمد لشعوب دول الصراع “

تقرير للتحالف المصري للتنمية وحقوق الإنسان

—————————————————–

أصدرت وحدة الأبحاث والدراسات بالتحالف المصري للتنمية وحقوق الإنسان اليوم الاربعاء تقريراً بعنوان ” التجويع المتعمد لشعوب دول الصراع “

……………………………………….

لفت التقرير الانتباه  إلى أن النزاعات المسلحة هي المحرك الرئيسي للجوع ونقص التغذية، وأن البلدان التي تشهد أوضاع سيئة على صــعيد الأمن الغذائي والتغذية هي تلك التي تعاني من نزاعات وحروب.

وأكد التقرير أن ازدياد عدد الأشخاص الذين يعانون من خطر المجاعة في السنوات الأخيرة يعود لسببين ،  أولهما ازدياد النزاعات المسلحة حول العالم والتي تحتاج إلى حلول سياسية،  والثاني يتمثل في تأثير تغير المناخ.

وقد ناقش التقرير عدد من المحاور كان من أهمها ما يلى :

  • الصراعات المسلّحة كأحد الأسباب الرئيسية وراء طوارئ الجوع في العالم :

جاء بالتقرير أن من الأسباب الرئيسية عن ظاهرة الجوع حول العالم في الدول هي النزاعات المسلحة ، وأن تأثير النزاع المسلح لا يقتصر فقط علي مناطق النزاع ، ولكن تؤثر الصراعات المسلحة أيضاً علي الدول المجاورة نظراً لتدفق اللاجئين وما يترتب على ذلك من صعوبات وزيادة الإنفاق علي الأسلحة أو الإنفاق العسكري بشكل عام وتأثير ذلك على اقتصاد . كما تتسبب في انهيار كبير في اقتصاديات دول العالم.

  • الأسباب السياسية والإقتصادية والإجتماعية المؤدية لنشوب النزاعات والصراعات :

فيما يتعلق بالأسباب المؤدية لنشوب النزاعات والصراعات فقد جاء بالتقرير أن الأسباب السياسية تعد من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نزاعات وصراعات ،وأن من مسببات النزاع الأساسية هي العوامل السياسية والإقتصادية و الإستخدام السيئ للموارد والتدهور البيئي وبخاصة الخلافات على الموارد المائية ، كما يؤدي التفاوت في الثروات إلي الشعور بالإستياء ويعتبر  من العوامل التى قد تقود إلى الحروب ،كما أن عدم المساواة والعدل بين أفراد المجتمع الواحد، وغياب سلطة القانون والدولة تعد من أسباب الصراعات  للسيطره علي المناطق

  • تطبيقات عملية علي بعض (الدول) التي تعرضت للجوع بسبب الصراعات :

جاء بالتقرير أنه يوجد مايقرب من أكثرمن 110 مليون شخص يواجهون ويعانون من الفقر والعوذ والجوع الحاد في اكثر من 50 دولة وذلك بسبب النزاعات والصراعات والحروب اضافة الي الكوارث المناخيه ، وأن أكثر القارات ضرراً من الصراعات والنزاعات هي أفريقيا ،كما (اليمن والكونغو الديمقراطيه وسوريا وأفغانستان) هي من بين 8 دول سجلت ثلثي اجمالي عدد الأشخاص المعرضين لخطر المجاعة علي مستوي العالم .  وبحسب تقرير منظمة الأغذية والزراعة (فاو) في تقريرها العالمي حول أزمات الغذاء للعام  2019.

الجدير بالذكر أنه بدلاً من أن تتحرك الحكومات بتطوير أنظمة الري وعلاج أزمة نقص الغذاء والتي تحتاج الي موارد مالية أو  احدث الأنظمة المتطورة في الزراعة التي تتسبب في زيادة إنتاجية المحصول ، فإنها تتسارع في زيادة الانفاق علي التسليح لمواجهة ما تشهده من نزاعات داخلية وحروب مما يزيد من معاناة الجوعى .

  • تأثيرات النزاعات والصراعات علي الفقر والجوع : 

جاء بالتقرير أن هناك دراسات عديدة أكدت أن النزاعات هي من الأسباب الجوهرية التي تؤدي إلى الجوع وانعدام الأمن الغذائي , وانه بمرور سنه واحده من النزاع الحاد يمكن ان تزيد عدد الأشخاص الذين يعانون من نقص التغذية. 

  • أثر النزاعات والصراعات علي النمو الإقتصادي .

فيما يتعلق بأثر النزاعات والصراعات على النمو الاقتصادي جاء بالتقرير أن الحروب الأهلية تؤدي إلى تراجع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 2 في المائة عن كل سنة من سنوات النزاع، كما تعاني اقتصادات الحرب من الإسراف في الإنفاق ومن هروب رؤوس الأموال.

  • حماية حقوق الإنسان في أوضاع ما بعد الكوارث وما بعد النزاعات :

جاء بالتقرير أن مجلس حقوق الانسان التابع للأمم المتحدة اعتمد في دورته الثانية والعشرين القرار 22/16 بشأن حماية حقوق الإنسان في أوضاع ما بعد الكوارث وما بعد النزاعات، الذي يحيط فيه علماً بمقترحات البحث التي قدمتها اللجنة الاستشارية إلى مجلس حقوق الإنسان في مقررها 9/1 المؤرخ 10 أغسطس 2012 ويطلب إلى اللجنة الاستشارية ، كذلك اعداد تقرير في حدود الموارد المتاحة، يكون قائماً على البحث بشأن أفضل الممارسات وأهم التحدّيات في مجال تعزيز وحماية حقوق الإنسان في أوضاع ما بعد الكوارث أو ما بعد النزاعات، مع ضرورة التركيز على مراعاة منظور حقوق الإنسان في الجهود المبذولة لتحقيق الإغاثة والانتعاش وإعادة الإعمار،  وأن تلتمس آراء وإسهامات الدول الأعضاء والمنظمات الدولية ذات الصلة وذلك للحدِّ من الكوارث، 

وكذلك أن  تقدِّم تقريراً مرحلياً عن التقرير المطلوب القائم على البحث إلى مجلس حقوق الإنسان في دورته السادسة.

اترك تعليقاً

القصة السابقة

التحالف المصري يصدر تقريراً بعنوان ” انتهاكات تركيا لسيادة الأمن المائي للعراق وسوريا”

القصة التالية

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان تندد بالحكم على صحفى تركى معارض بالحبس لمدة 27 سنة وتطالب السلطات التركية باطلاق سراح سجناء الرأى

الأحدث من اخبار صحفية