/

التحالف المصرى للتنمية وحقوق الانسان يطالب ادارة بايدن بالتراجع عن انسحاب الولايات المتحدة من مجلس حقوق الانسان واليونسكو ومنظمة الصحة العالمية

11 الآراء
21 قراءة دقيقة

طالب التحالف المصرى للتنمية وحقوق الانسان ادارة الرئيس الامريكى الجديد جو بايدن بالتراجع عن قرار انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدات والمؤسسات الدولية وخاصة مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة والعمل على خضوع سجل الولايات المتحدة فى حقوق الانسان لالية الاستعراض الدورى الشامل مثل باقى دول العالم وكذلك استعادة عضويتها فى منظمتى الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة  .     (يونسكو) ومنظمة الصحة العالمية

واكد التحالف ان قرار انسحاب الولايات المتحدة خلال الادارة السابقة اتخذ لدعم الموقف الاسرائيلى الذى رفض انتقادات الدول الاعضاء فى المجلس على خلفية ممارساته العنصرية والعنيفة ضد الفلسطينيين وهو ما اخل بمبدأ العدالة بين الدول واخل بحقوق الانسان داخل الولايات المتحدة خاصة انتشار جرائم العنصرية ضد الامريكيين من اصل افريقى وكذلك تعرض حاية المهاجرين للخطر على الحدود الامريكية   المكسيكية
وكانت أعلنت الولايات المتحدة قد انسحبت رسميا من مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة عام 2018 بسبب ما قالت إنه “انحياز ضد إسرائيل”.
ونوه التحالف الى السجل الامريكى السيىء فى التعامل مع المجلس المعنى بمراقبة حالة حقوق الانسان فى العالم حيث رفضت واشنطن في البداية الانضمام إلى المجلس في عام 2006، بحجة أنه، مثل المفوضية القديمة بلا فاعلية ، كما جاء قرار الانسحاب الأمريكي أيضا بعد مقاطعة إسرائيل غير المسبوقة لإحدى جلسات الاستعراض الدوري الشامل، بحجة أن الانتقادات الموجهة إلى تل أبيب غير عادلة.
نفس الامر تكرر ايضا مع منظمة اليونيسكو التى انسحبت الولايات المتحدة وإسرائيل منها رسميا، بعد مزاعم انحياز ضد إسرائيل فيما مثل  ضربة للوكالة التي شاركت الولايات المتحدة في تأسيسها بعد الحرب العالمية الثانية لتعزيز السلام

وتعرضت اليونسكو لهجوم لانتقادها احتلال إسرائيل للقدس الشرقية، وتسميتها مواقع يهودية أثرية باعتبارها مواقع تراث فلسطيني، ومنحها العضوية الكاملة لفلسطين عام 2011
وعلى اثر ذلك اوقفت الولايات المتحدة مساهمتها المالية فى المنظمة والتى تقدر بنحو 22 بالمائة من إجمالي موازنة المنظمة، كما لم تسدد واجبات مالية قدرت بنحو 600 مليون دولار، وهو ما كان أحد الأسباب وراء قرار ترامب بالانسحاب، بينما يقدر ما يتوجب على إسرائيل سداده بنحو 10 ملايين دولار.
وفى عام 2020 اعلنت الادارة الامريكية نهاية العلاقة بين واشنطن ومنظمة الصحة العالمية، متهماً الهيئة الدولية بالإخفاق في إدارة أزمة فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) واتهمت الادارة الامريكية السابقة المنظمة الدولية بانها حاولت أن تخدم مصالح الصين وقررت وقف تمويل المنظمة بمبلغ يصل إلى 450 مليون دولار .
وفي سنة 2017، وقع ترامب على الانسحاب من اتفاقية باريس للمناخ التي تسمح للدول بتعويض انبعاثاتها من ثاني أكسيد الكربون بشكل طوعي
وخلال عام 2020 وقعت الولايات المتحدة وثيقة الانسحاب من المعاهدة الدولية لتجارة الأسلحة التقليدية التي تقيّد بيع أسلحة لجهات متورطة في جرائم حرب، كما انسحبت واشنطن من معاهدة القوى النووية متوسطة المدى مع روسيا كما أبلغت الولايات المتحدة إنهاء مشاركتها في الميثاق العالمي للهجرة كونها تتعارض مع سيادة البلاد ومبادئ الهجرة في إدارة ترامب
ويدعو التحالف المصرى للتنمية وحقوق الانسان ادارة الرئيس بايدن للاهتمام بالتراجع عن قرارات الانسحاب من المؤسسات الدولية والعمل على تقوية دور الامم المتحدة وعدم اخفاء سجلات حقوق الانسان الامريكية على مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة ، وعد التهرب من التزاماتها المادية لدى اليونيسكو ومنظمة الصحة العالمية حتى تتمكن من ممارسة ادوارها المتعددة فى اطار المنظومة الدولية العاملة على  مكافحة فيروس كورونا

اترك تعليقاً

القصة السابقة

التحالف المصرى للتنمية وحقوق الانسان يطالب ادارة بايدن بالتراجع عن انسحاب الولايات المتحدة من مجلس حقوق الانسان واليونسكو ومنظمة الصحة العالمية

القصة التالية

التحالف المصرى للتنمية وحقوق الانسان يحذر من أزمة انسانية شمالى العراق أثر اصرار تركيا على شن عمليات عسكرية ضد الأكراد

الأحدث من اخبار صحفية