/

التحالف المصري لحقوق الإنسان والتنمية يناشد المجتمع الدولي لمساعدة الصومال في أزمتها الإنسانية

14 الآراء
10 قراءة دقيقة

خبر صحفي

…………………………………………………………………………

طالب التحالف المصري لحقوق الإنسان والتنمية اليوم الأربعاء 24 نوفمبر 2021، المجتمع الدولي ووكالات الإغاثة في العالم لتقديم المساعدات الإنسانية للشعب الصومالي الذي يواجه مخاطر عديدة جراء التغيرات المناخية، وذلك بعدما أعلن رئيس وزراء الصومال، أمس الثلاثاء، دخول بلاده في وضع إنساني طارئ بسبب الجفاف.

وتعاني الصومال من مجموعة من المشاكل بما في ذلك الصراع، وانعدام الأمن الغذائي وفقدان المراعي الذي يهدد بقاء الماشية التي تشكل أساس سبل عيش للعديد من الصوماليين، والطقس المتقلب ونقص كمية الأمطار السنوية، وتدمير البنية التحتية، ونقص المياه الصحية. مما ينذر بتدهور الصحة العامة ويزيد من مخاطر تفشي الأمراض في ظل انتشار جائحة كورونا.

وتسببت هذه الأزمات في نزوح 2.9 مليون شخص، يعيشون في مخيمات تفتقر إلى أبسط الخدمات الأساسية مثل التعليم والصحة. وهناك 5.9 مليون شخص، أي ما يعادل نصف السكان، بحاجة إلى مساعدات إنسانية، منهم 2.7 مليون في حاجة ماسة إلى الغذاء، ومليون طفل يواجهون شبح المجاعة وسوء التغذية.

وقد قدرت الأمم المتحدة ما يقدر بحوالي 2.7 مليون صومالي بما في ذلك 840 ألف طفل دون سن الخامسة يواجهون انعدام الأمن الغذائي ، والشهر الماضي، دعت الأمم المتحدة إلى تقديم دعم سريع للمنكوبين بالجفاف في الصومال، وخاصة في المناطق الجنوبية الواقعة في محافظات غدو وجوبا السفلى. وقالت إن الجفاف “طال أجزاء كبيرة من الصومال منذ يونيو الماضي، وأصبحت عدة أسر عاجزة عن تأمين مياه للشرب، وتحسين مرافق الصرف الصحي والنظافة”.

وبحسب التقديرات الأممية، تحتاج الصومال إلى ما يقرب من مليار دولار للتغلب على هذه الأزمات خلال عام واحد.

ويجدد التحالف المصري لحقوق الإنسان والتنمية مناشدته للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية في تقديم المساندة والإغاثة للشعب الصومالي.

القصة السابقة

الصحفيون اليمنيون تحت قبضه الحوثيين

القصة التالية

بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة، ملتقى الحوار يصدر تقريرًا حول تأثير وباء كورونا على العنف الأسرى ضد المرأة

الأحدث من اخبار صحفية