/

المصريون في الخارج حقوق ومشكلات (1-3)

33 الآراء
24 قراءة دقيقة

بقلم استاذ سعيد عبد الحافظ رئيس ملتقي الحوار

https://www.almasryalyoum.com/news/details/2325407

تعد العمالة المصرية بالخارج أحد أهم روافد منظومة بناء الاقتصاد الوطنى بما تمثله من المساهمه في ضخ عملات صعبة للبلاد وتنوع في الخبرات يساهم في مد جسور التواصل بين مصر ومختلف دول العالم، وفقا لأحدث التقديرات يبلغ عدد المصريين بالخارج نحو ١٣ مليون يتركز معظمهم والغالبية منهم في دول الخليج (السعودية- الكويت ) ثم المقيمون في الولايات المتحدة واوروبا وبطبيعة الحال وتبعا لهذا الرقم الكبير للعمالة المصرية بالخارج يكاد لايمر يوم إلا ونقرأ خبرا عن مشكلة تواجه أحد المصريين بالخارج، أو قضية أو مشكلة قانونية يتعرض لها مصرى مقيم بالخارج، وفي واقع الأمر لا يمكننا أن ننكر وعلى ضوء الإحصائيات المتوفرة أن نحو ٩٠% من مشكلات المصريين بالخارج تتعلق بالعمل ومعظم مشكلات العمل تدور في علاقة العامل المصرى وصاحب العمل أو المؤسسة التي يعمل بها، فضلا عن بعض المشكلات التي يتعرض لها المصريين بالخارج مثل عدم حصول العامل على حقوقه المادية أو التعرض للتعذيب والسجن والاختفاء القسري، وربما يصل الأمر للقتل

وعلى الرغم من الجهود التي تبذلها الدولة ومؤسساتها للدفاع عن حقوق المصريين بالخارج ومد مظلة حماية الدولة لهم باعتبارهم مواطنيين مصريين إلا أن الأمر يبدو وكأن هناك حالة من عدم الرضاء على أداء مؤسسات الدولة فيما يتعلق بحقوق المصريين في الخارج وهنا يجب علينا بعد تحديد نوع وأهم المشكلات التي يعاني منها المصريين في الخارج أن نناقش آليات حماية ومسانده كل مصري في الخارج حال تعرضه لمشكلة من أي نوع.

أولا: يجب الإعتراف أنه نسبة كبيرة من العمالة المصرية تخرج من مصر بصورة عشوائية تفتقد للتخطيط والتنظيم حيث لا توجد جهة تتأكد من خبرته ومهنته أو قدرته على العمل في الدولة التي يسافر اليها إضافة لعدد يُصر على الهجرة بطريقة غير شرعية، مع تزامن ذلك في الفترة الأخيرة بقيام بلدان الأتحاد الأوربي بالحد من الهجرة واتفاق فيما بينهم على إغلاق كامل للحدود الأوروبية، هذه العشوائية تعكس بوضوح قصور لدى بعض مؤسسات الدولة في وجود قاعدة بيانات محدثة توضح اعداد المصريين بالخارج.

لا يمكننا إختزال حل مشكلات المصريين بالخارج على وزارة الخارجية وقنصلياتها أذ اعتقد أن الأمر يحتاج إلى تضافر جهود وزارتي القوى العاملة والهجرة وبعض المؤسسات الأخرى نعم الدور الأكبر يقع على عاتق وزارة الخارجية المنوط بها التواصل من خلال قنصلياتها مع المصريين بالخارج وتقديم الاستشارات والمساعدة القانونية لهم وأيجاد وسائل للتفاعل المستمر معهم وتوعيتهم بقوانين البلدان التي يعيشوا فيها وضرورة تفعيل آلية سهلة وميسرة للشكوى تمكن المصري المقيم بالخارج من تقديم أية شكوى لسفارته ولكن على الضفة الأخرى لايمكن تجاهل دور المؤسسات الأخرى وعلى رأسها وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، وهي الوزارة المعنية بحماية مصالح المواطنين المصريين بالخارج والتواصل مع البعثات الدبلوماسية والتعاون مع الجاليات والاتحادات في الخارج هذا هو الدور الأساسي التي انشئت الوزارة من أجله.

لايمكن أن ننكر الدور الايجابي الذي لعبته الوزارة مؤخرًا في اعادة المصريين العالقيين في بعض الدول (الكويت- الصين- قطر- السودان) وغيرها من الدول عقب تفشى فيروس كورونا كما لايمكن تجاهل دور الوزارة في تقديم الدعم والمسانده لبعض المصريين الذين تعرضوا للإعتداء في بعض الدول العربية لكن يبدو ان هناك مشكلات مزمنه تحتاج إلى جهد أكبر من قبل وزارة الهجرة يأتى على رأسها جمع المعلومات والوثائق من الاتحادات والجاليات بالخارج عن المصريين المحبوسيين في سجون بعض الدول الأوروبية والتعرف على مواقفهم القانونية والتهم الموجهه لهم ومساعدتهم في توفير المترجمين والمحامين للدفاع عنهم، كما على الوزارة جمع المعلومات الموثقة عن مئات المصريين الذين تعرضوا لإساءة المعاملة أو الاحتجاز التعسفي أو التعذيب على يد أفراد الشرطة في بعض الدولة تمهيدا لإقامة دعاوى تعويض لمساعدة ضحايانا من المصريين في جبر الضرر عنهم.

كما اعتقد أن وزارة الهجرة مطالبة بمخاطبة وزارات الداخلية والعدل في عدد من الدول للتعرف على المقيمين المصريين بطريقة غير شرعية وعقد اتفاقات لإعادتهم إلى مصر ويمكن هنا لجهاز المشروعات الصغيرة ووزارة التضامن ان تلعب دورا في توفير مشروع أو مصدر دخل لهؤلاء.

القصة السابقة

التحالف المصرى لحقوق الانسان والتنمية يدين الهجوم الإرهابي على شمال بوركينا فاسو

القصة التالية

ملتقي الحوار للتنمية وحقوق الإنسان يرحب بقرار ألمانيا حظر منظمة انصار الدولية

الأحدث من المصريون بالخارج

المصريون في الخارج

تعد مصر  مصدرًا للهجرة الخارجية ، كما تعد هجرة اليد العاملة أهم عامل ديناميكي في مصر

بولا فايز فهيم

بولا فايز فهيم عوض – 19 عام – من مواليد محافظة الدقهلية – سافر الى الجزائر