المركز الاعلامىبيانات صحفية

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تحذر وتدين ترويج منظمة ‏الاغاثة الاسلامية لخطاب الكراهية والتحريض ضد الطائفة الايزيدية ‏

الخميس 19 نوفمبر 2020 

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تحذر وتدين ترويج منظمة ‏الاغاثة الاسلامية لخطاب الكراهية والتحريض ضد الطائفة الايزيدية ‏
……………………………………….

أدانت مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تصريحات هانى البنا ‏مؤسس منظمة الاغاثة الاسلامية العالمية وهى احدى المؤسسات التابعة ‏للتنظيم الدولى للاخوان المسلمين المصنف ارهابيا في عدد من الدول من ‏ترويج مفاهيم تنطوى على خطاب يحرض على الكراهية والعنف ضد ‏الطائفة الايزيدية حيث وصفهم بأنهم “عبدة الشيطان” .‏
وكان البنا، الذي يشغل أيضا منصب رئيس منتدى الجمعيات الخيرية ‏الإسلامية في بريطانيا ورئيس منظمة الإغاثة الإسلامية في سويسرا، قد ‏صرح بذلك في فيديو نشر على موقع “تويتر” خلال محاضرة له في ‏سبتمبر الماضي‎.‎
لم تكن تلك التصريحات هى الوحيدة التى تحرض على الكراهية والعنف ‏ضد الاخر وسبقها تعليقات معادية للسامية وداعمة لتنظيم الإخوان ‏الإرهابي ومنظمات متطرفة أخرى‎.‎
تصريحات البنا الاخوانى تتوافق مع خطاب تنظيم داعش الارهابى الذى ‏نفذ مخطط لابادة جماعية اتباع الطائفة الإيزيدية في العراق وسوريا خلال ‏احتلال اجزاء منهما وفق نفس ذلك المفهوم وهو استهداف ممنهج من ‏جانب التنظيمات المتطرفة دينياً ضد جماعات دينية وعرقية‎.‎

وتعتبر الاغاثة الاسلامية من أكثر المؤسسات التى تتلقى تمويلا من دولة ‏قطر حيث تشير تقارير الى حصول المنظمة على ملايين الدولارات من ‏قبل جمعية قطر الخيرية المرتبطة بالقيادي الإخواني يوسف القرضاوي ‏والذي يقيم في الدوحة‎.‎
وتؤكد مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان على خطورة ما يقوم ‏اعضاء هيئة الاغاثة الاسلامية من تشهير بالأديان والتحريض على ‏الكراهية العنصرية والدينية وهو ما يتعارض مع المقررات الدولية ‏والاعلان العالمي لحقوق الانسان الذى اعتبر التحريض على الكراهية ‏جريمة ضد الانسانية وكذلك اتفاقـية منع جريمة الإبادة الجماعية، والعهد ‏الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية‎.‎
كما يتعارض مع مواد الاتفاقية الدولية للقضاء على جميع أشكال التمييز ‏العنصري إذ تنص المادة ٤ من الاتفاقية على اتخاذ التدابير الفورية ‏الإيجابية الرامية إلي القضاء على كل تحريض على هـذا التمييز وكل ‏عمل من أعماله، وتتعهد خاصة، تحقيقاً لهذه الغاية ومع المراعاة الواجبة ‏للمبادئ الواردة في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وللحقوق المقررة ‏صراحة في المادة ٥ من هذه الاتفاقية، بما يلي‎:‎
اعتـبار كـل نشر للأفكار القائمة على التفوق العنصري أو الكراهية ‏العنصرية، وكل تحريض على التمييز العنصري وكل عمل من أعمال ‏العنف أو تحريض على هذه الأعمال يرتكب ضد أي عـرق أو أية جماعة ‏من لون أو أصل أثني آخر، وكذلك كل مساعدة للنشاطات العنصرية، بما ‏في ذلك تمويلها، جريمة يعاقب عليها القانون؛ كما جرم العهد الدولي ‏الخاص بالحقوق المدنية والسياسية في المادة 20 أية دعوة إلى الكراهية ‏القومية أو العنصرية أو الدينية تشكل تحريضاً على التمييز أو العداوة أو ‏العنف”.‏
ودعت مؤسسة ملتقى الحوار المقرر الخاص بحرية المعتقد بالمفوضية السامية لحقوق ‏الانسان للقيام بواجبه وتحمل مسئولياته تجاه تلك المنظمة التابعة لجماعة الاخوان المسلمين ‏المتطرفة بموجب صلاحياته والعمل على وقف نشاطها المحرض ضد ‏الاديان . ‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى