المركز الاعلامىبيانات صحفية

متابعو التحالف المصري لحقوق الانسان والتنمية يرصدوا تفاعل العمال في انتخابات الشيوخ.

الأربعاء 12 أغسطس 2020
الساعة 3.00 ظهراً

البيان رقم 3
متابعو التحالف المصري لحقوق الانسان والتنمية يرصدوا تفاعل العمال في انتخابات الشيوخ.

رصد متابعو التحالف المصري لحقوق الانسان والتنمية نشاط الاتحادات العمالية والنقابات العامة والمؤسسات التابعة للاتحاد العام لنقابات عمال مصر، منذ صباح أمس الثلاثاء وحتى ظهر اليوم الأربعاء، المشاركة في العملية الانتخابية وفعالياتها لانتخابات مجلس الشيوخ، التي بدأت أمس.
وقد تابع التحالف المصري رسائل وبيانات ونشاط الغرف الفرعية من الاتحادات المحلية حتى الآن في محافظات: (الجيزة والمنيا واسيوط وسوهاج وقنا والقليوبية والبحر الاحمر والسويس والبحيرة والوادي الجديد).
وكذلك النقابات العامة: (النقل البري ،والكيماويات “شركات الادوية”، والبترول والتجارة ،والبنوك ،والخدمات الادارية، والصناعات الهندسية والاتصالات، والمالية والضرائب والجمارك).
وهناك توقعات بإقبال شديد بعد ظهر اليوم نظراً لخروج العمال والموظفين من مواقع العمل، فالمؤشرات الأولية ايجابية، بالنسبة لمشاركة شرائح السيدات وكبار السن من شريحة العمال، لكن الإقبال الشبابي ضعيف، وذلك رغم أن الاتحاد لديه غرفة شبابية وهى (سكرتارية شباب العمال) التابعة للاتحاد العام لنقابات عمال مصر، بالإضافة إلى (اتحاد شباب العمال) التابع لوزارة الشباب والرياضة، وكليهما لم يقدما ضخ شبابي ملموس في هذا المشهد الانتخابي.
على الجانب الآخر، يُذكر أن الاتحاد العام لنقابات عمال مصر الذى يضم “27 نقابة عامة”، واتحادات محلية على مستوى الجمهورية، أعلن حالة الطوارئ، وتشكيل غرفة عمليات مركزية تتابع كافة التطورات الجديدة، والتواصل مع العمال وتوفير كل الامكانيات التي تؤهلهم للنزول والمشاركة، حيث الانتقالات والإعاشة والبدلات.
ويتم التواصل بين غرف العمليات، مع الغرفة المركزية بالقاهرة ،وأيضا مع اللجان النقابية في جميع العمل ،في كافة القطاعات ،لحث العمال على المشاركة في هذا المشهد الانتخابي.

ويسعى العمال لاختيار مرشحين أكفاء وقادرين على مناقشة التشريعات، التي من شأنها التوزان بين أطراف العمل الثلاثة “حكومة وأصحاب أعمال وعمال”، فالكتلة التصويتية لعمال مصر، لها أهمية كبيرة، ليست المنتمية للتنظيم النقابي فقط “4 ملايين عضو”، بل كل من يعمل بأجر فهو عامل “قوة عمل تصل إلى 25 مليون”.
ويأتي هذا الاستحقاق الانتخابي في ظل التحديات الاقتصادية الكبيرة التي واجهت العمال، ورغم ذلك وقف عمال مصر صفاً واحداً فى كافة المواقف الوطنية، حمايةً للأمن القومي في الداخل والخارج، مشاركتهم بفعالية في معركة العمل والتنمية ،واستحقوا وعن جدارة لقب “جنود الإنتاج” ..
جميع عمال مصر في كافة القطاعات ومواقع الإنتاج في ربوع الجمهورية، قاموا بالنزول والمشاركة في إنتخابات أول مجلس شيوخ بعد التعديلات الدستورية الأخيرة التى تم الاستفتاء عليها فى أبريل عام 2019، عقب قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى بالتصديق على القوانين المنظمة لانتخابات مجلس الشيوخ،

وأكد رئيس الاتحاد العام لنقابات عمال مصر، على دعمه للقائمة الوطنية “من أجل مصر” ،مبرهنا على ذلك بأن مكونات هذه “القائمة” تشير إلى إعلاء المصلحة الوطنية حيث تضم 11 حزباً بمختلف آرائهم وتوجهاتهم، مما يجعلها تمثل نقلة نوعية في الأداء الحزبي ،والوطني خلال الفترة المقبلة، ونموذج يحتذى به في كافة الاستحقاقات الدستورية المقبلة، وأكد على ثقته الكبيرة في مشاركة عمال مصر “جنود الإنتاج”، في المشاركة في هذا الاستحقاق الدستوري.
وفي اليوم الثاني من الانتخابات استمرت مشاركة عمال مصر في إنتخابات “الشيوخ”..وأشادت بكثافة مشاركتهم في اليوم الثانى، فقد خرجوا من كافة مواقع العمل تنسيقا مع الإدارات واللجان النقابية ،للإدلاء بأصواتهم في هذه الإنتخابات التاريخية التي تحدث في ظل تحديات داخلية وخارجية، ومتابعة الأوضاع من داخل مواقع العمل وصناديق الاقتراع.
ووفقاً للاحصائيات الرسمية يحق لنحو 63 مليون مواطن، التصويت من المسجلين في قاعدة بيانات الناخبين أمام 27 لجنة عامة (تمثل المحافظات المختلفة) تضم 14 ألفًا و92 لجنة فرعية، تجري تحت إشراف قضائي كامل بمشاركة 18 ألف قاضي (أساسي واحتياطي)، ومعاونة 120 ألف موظف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى