/

ملتقي الحوار يصدر تقريراً حول (عصر جديد من حكم طالبان 2021 : إنتهاكات حقوق المرأة)

522 الآراء
33 قراءة دقيقة

الأحد  24 أكتوبر 2021

خبر صحفي

—————————

أصدر  مرصد مكافحة الإرهاب بمؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان اليوم الأحد  24  أكتوبر 2021 تقريراً بعنوان (عصر جديد من حكم طالبان 2021 : إنتهاكات حقوق المرأة).

أكد التقرير على أن الحرب الأهلية بين الفصائل المختلفة داخل أفغانستان اصابت البنية التحتية للبلاد بالتدهور  وأهدرت الكثير من الموارد ، مما جعلها بيئة صديقة لظهور الجماعات المتطرفة

تضمن التقرير الوضع الأفغانى منذ ظهور طالبان في التسعينيات وكيف أثر تدخل القوتين العظميين الرئيسيين(الاتحاد السوفيتي والولات المتحدة الأمريكية) على الحياة في أفغانستان، فضلاً عن كيفية تأثير قرار الولايات المتحدة بالانسحاب من أفغانستان في أغسطس 2021 على الوضع في أفغانستان وعواقب هذا القرار.

أشار التقرير إلى أن حركة طالبان بدأت منذ ظهورها في التسعينيات في أفغانستان ، في انتهاك حقوق الإنسان بدعوى أنها تلتزم بالشريعة الإسلامية. ومنذ أن تمكنت طالبان من الوصول إلى السلطة في أفغانستان في التسعينيات وهي في صراع مع القوتين العظميين في العالم ، الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة.  حيث اعتقدت كلا  الدولتين أن التدخل في أفغانستان هو الأفضل بالنسبة لهما لتحقيق أهدافهما.

ناقش التقرير عدد من المحاور  أهمها  :

•              ظهور  طالبان و الصعود إلى السلطة ، التسعينيات – 2001: الأصول ، الهوية ، المعتقدات

ظهرت حركة طالبان ، أو “الطلاب” بلغة الباشتو ، في أفغانستان عام 1994 حول مدينة قندهار جنوب أفغانستان. كانت إحدى الفصائل التي خاضت حربًا أهلية للسيطرة على البلاد بعد انسحاب القوات السوفيتية من أفغانستان وانهيار الحكومة. بدأوا بتجنيد أعضاء ما يسمى بالمجاهدين الذين دعمتهم الولايات المتحدة. لقد قطعوا وعدًا لمناطق البشتون القريبة من باكستان لاستعادة السلام والأمن وفرض نسختهم الصارمة من “الشريعة الإسلامية” بمجرد وصولهم إلى السلطة.

سيطرت طالبان على ما يقرب من 90 ٪ من أفغانستان. بحلول عام 2001 ، سيطرت طالبان على كل شمال أفغانستان باستثناء جزء صغير جدًا.

•              فيما يتعلق بحكم طالبان من التسعينيات حتى الوقت الحاضر فقد أوضح التقارير بعض النقاط الهامة تتمثل فيما يلى:

1.            نفذت طالبان عقوبات تتماشى مع تفسيرها الصارم للشريعة الإسلامية مثل الإعدام العلني للقتلة والزناة المدانين ، وبتر الأطراف لمن ثبتت إدانتهم بالسرقة.

2.            كان يُطلب من الرجال إطلاق اللحى ، وكان على النساء ارتداء البرقع الذي يغطي الجسم بالكامل.

3.            حظرت طالبان التلفزيون والموسيقى والسينما وحظرت الفتيات في سن العاشرة وما فوق من الذهاب إلى المدارس. وقد اتُهموا بارتكاب انتهاكات متعددة لحقوق الإنسان والثقافة.

4.            ظلت طالبان في صراع مع القوات الأمريكية في أفغانستان لمدة 20 عامًا انتهى بانسحاب القوات الأمريكية بالكامل من أفغانستان في أغسطس 2021.

5.            في 26 يوليو 2021 ، أفادت بعثة الأمم المتحدة للمساعدة في أفغانستان عن مقتل (1659) مدنياً وجرح (3245) بزيادة قدرها (47%) مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

6.            شكلت النساء والأطفال ما يقرب من نصف كل هؤلاء الضحايا المدنيين بنسبة (46%) للنساء و (32%) من الأطفال ، فضلاً عن  (468) قتيلاً و (1214) جريحًا. وكانت نسبة (14%) من الضحايا المدنيين من النساء ، حيث قُتل (219) وجُرح (508)

•              انتهاكات طالبان ضد المرأة في أفغانستان

فيما يتعلق بانتهاكات طالبات لحقوق المرأة فقد أوضح التقرير  أن هناك العديد من ، تمثلت في منع النساء من ممارسة الرياضة ، وحظر التعليم المختلط في 29 أغسطس 2021 ، كما صدر  قرارًا يفرض على جميع الطالبات والمعلمات والموظفات في الكليات والجامعات ارتداء عباءة إسلامية سوداء ونقاب يغطي الشعر والجسم ومعظم الوجه. ، كما نص القرار على وجوب الفصل بين الفصول الدراسية حسب الجنس ، كما أشارت بعض التقارير إلى إغلاق بعض المدارس وتدميرها من قبل طالبان خاصة في المناطق الريفية كما منعت الفتيات من الذهاب إلى المدرسة بعد نجاحهم في الصف السادس.

منعت النساء أيضاً من الذهاب إلى العمل حيث طلبت طالبان من النساء في القوة العاملة إرسال أقاربهن الذكور ليحلوا محلهن.

في أوائل شهر  يوليو ، عندما بدأت طالبان في السيطرة على أجزاء من مدينة قندهار ، صدرت تعليمات لتسع نساء بمغادرة مكاتبهن في بنك عزيزي ؛ نفس السيناريو تكرر في بنك ملي في هرات بعد أيام قليلة ، كما أنه لايسمح للنساء في أفغانستان بالخروج بمفردهن.

وفيما يتعلق بالبيئة السياسية في أفغانستان بعد عودة طالبان للحكم في عام 2021 فإنه لم يتم تضمين النساء والأقليات العرقية المختلفة في حكومة طالبان الجديدة.

كما أنه في 7 سبتمبر ، أعلنت حركة طالبان “حكومة تصريف الأعمال” عدم وجود امرأة واحدة في منصب وزاري ، كما أن وزارة شؤون المرأة لم تعد موجودة في “الحكومة المعينة من قبل طالبان. كما أعيد إنشاء وزارة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر” .

•              فيما يتعلق بحرية الرأي فقد ذكر التقرير ما يلى:

1.            منذ أن استولت طالبان على العاصمة كابول أعتُقل الصحفيين وتعرضوا للضرب ثم أطلقوا سراحهم من قبل طالبان ، خاصة أثناء تغطية الاحتجاجات. في 8 سبتمبر

2.            ألقت حركة طالبان القبض على خمسة صحفيين يعملون لصالح شركة إتيلاتروز في كابول أثناء تغطيتهم الاحتجاجات في المدينة.

3.            هناك صحافيتين قالتا إنهما تواجهان الكثير من التهديدات من حركة طالبان منذ سيطرتهما على كابول. اضطرت إحدى هاتين المرأتين إلى مغادرة البلاد بعد أن أبلغها مكان عملها أن حياتها في خطر.

4.            قامت طالبان بإيقاف بث صحافيتين تعملان في إذاعة وتلفزيون أفغانستان ومنعتا من دخول مكاتبها بعد وقت قصير من سقوط كابول. وفقًا للجنة حماية الصحفيين .

5.            تحظر ما يسمى بـ “القواعد الإحدى عشرة للصحافة” لطالبان نشر أو بث التقارير التي “تتعارض مع الإسلام” و “المحتوى الإخباري المشوه” ، كما أن هناك توجيه أحدث يتطلب أن تشير وسائل الإعلام إلى طالبان باسمها الرسمي: “إمارة أفغانستان الإسلامية “.

القصة السابقة

عصر جديد من حكم طالبان 2021 : انتهاكات حقوق المرأة

القصة التالية

ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان يرحب بعودة المهاجرين المصريين المختفين في ليبيا

الأحدث من اخبار صحفية