المركز الاعلامىبيانات صحفية

التحالف المصرى للديمقراطية وحقوق الانسان يدين اغتيال الناشط الحقوقى اللبنانى لقمان سليم ويطالب بالتحقيق العادل فى مقتله

ادان التحالف المصرى للديمقراطية وحقوق الانسان عملية اغتيال الناشط الحقوقى اللبنانى لقمان سليم مدير مركز “أمم” للأبحاث والتوثيق بالضاحية الجنوبية لبيروت معقل تنظيم حز ب الله الشيعى ، ودعت السلطات اللبنانية الى التحقيق فى الحادث لتحديد الجانى ومحاسبته وفق احكام القانون .

ووصف التحالف حادث الاغتيال بانه يوم حزين على الحركة الحقوقية العربية لفقدانها الناشط اللبنانى البارز صاحب الاسهامات فى مجال توثيق ذاكرة الحرب الأهلية (1975-1990) وفتح ملف المفقودين فى الحرب .

وقال التحالف انه يجب التحقيق بشفافية فى الشبهات السياسية التى تحيط بعملية الاغتيال خاصة وان الناشط الراحل كان دائم الانتقاد لسياسيات تنظيم حزب الله اللبنانى وانه تعرض لتهديدات كثيرة بقتله قبل اغتياله من جانب عناصر تؤيد التنظيم المدرج على قوائم الارهاب .

وقد سبق للقمان سليم أن تحدث عن تهديدات تعرض لها عام  2019، حينما تجمع عدد من الأشخاص أمام منزله في حارة حريك، مرددين عبارات تخوين، وألصقوا شعارات على جدران المنزل كتب عليها “لقمان سليم الخائن والعميل”، و”حزب الله شرف الأمة”، و”المجد لكاتم الصوت”. وقد اصدر سليم بيانا عقب تلك التهديدات ، اتهم فيه من أسماهم بـ”خفافيش الظلمة” بالقيام بذلك، وحمل الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله وحليفه رئيس مجلس النواب نبيه بري مسؤولية ما جرى و”ما قد يجري” ضده وضد عائلته ومنزله .

واكد التحالف ان حادث الاغتيال يلقى بظلال قاتمه على حالة حرية الراى والتعبير فى لبنان فى ظل التهديدات التى تحيط بالنشطاء الذين ينتقدون الاوضاع السياسية المزرية التى وصلت لها لبنان بسبب تدخلات حزب الله فى الحياة السياسية وعدم قدره الدولة والقضاء اللبنانى الى الوصول الى جناة ومحاكمتهم فى حوادث اغتيال مشابهة ضد مسئولين وناشطين وكذلك عجزها عن الوصول الى اسباب انفجار مرفأ بيروت

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى