///

المصريون في الخارج

56 الآراء
11 قراءة دقيقة

تعد مصر  مصدرًا للهجرة الخارجية ، كما تعد هجرة اليد العاملة أهم عامل ديناميكي في مصر ، حيث تعتبر تدفقات التحويلات المالية مهمة بشكل استثنائي للتنمية الاقتصادية للدولة.

لقد شهدت مصر العديد من التغييرات الرئيسية في سياساتها الحكومية بعد عام 2011 ، بما في ذلك تغييرات في سياسات مصر تجاه الهجرة والمهاجرين والمصريين الذين يعيشون في الخارج. ومنذ عام 2016 ، اتخذت الحكومة المصرية قرارات عديدة ، ونفذت مجموعة من السياسات ، وأطلقت عدة حملات كجزء من استراتيجيتها نحو إشراك المصريين في الخارج كجزء من أجندة التنمية لعام 2030 ، من خلال تشجيع تحويلات المغتربين والاستثمارات ونقل المهارات لتنمية البلاد.

لقد هاجر عدد كبير من المصريين إلى الخارج نتيجة للوضع السياسي المتوتر خلال الفترة 2011-2013. وأدى تزايد عدد المصريين المهاجرين إلى الخارج سواء بشكل شرعي أو غير شرعي إلى وجود 10 ملايين مصري يقيمون في مناطق مختلفة.

كشف تقرير كومباس في عام 2019 عن وجود 10.247 مليون مصري يعيشون في الخارج ، وفقاً لتقديرات وزارة الخارجية في عام 2017. ومع ذلك ، انخفض عدد المصريين المغتربين إلى 9.5 مليون بنهاية عام 2019 بسبب تفشي وباء كورونا ( كوفيد – 2019) . في مارس 2021 أكدت السفيرة نبيلة مكرم ، وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج ، أن العدد المسجل للمصريين بالخارج يعكس فقط عدد المصريين المسجلين ولا يعكس العدد الدقيق.

اكتسب التركيز على المصريين المقيمين في الخارج أهميته مع بداية ثورة الخامس والعشرين من يناير. فلقد عزز اندلاع الثورة ثقة المصريين في الخارج بالدولة المصرية. وعملت الجماعات الوطنية والمنظمات غير الحكومية على المطالبة بالحقوق المستحقة للمصريين المقيمين بالخارج في المشاركة السياسية من حيث التصويت والترشح ، والتي بدأت بالتعديلات الدستورية عام 2011 ، وإعلان المحكمة الإدارية بالموافقة على تصويت المصريين بالخارج وما تلا ذلك من استحقاقات انتخابية وكذلك الانتخابات الرئاسية 2014.

لقراءة ورقة السياسات كاملة:

القصة السابقة

بولا فايز فهيم

القصة التالية

الهجرة غير الشرعية وانتهاكات حقوق المصريين بالخارج

الأحدث من إصدارات