اخبار صحفيةالمركز الاعلامى

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تصدر تقريراً عن النقابات ودورها في حماية أعضائها من فيروس كورونا نقابات ” المحامين، الصحفيين، الأطباء ” نموذجاً

 

الخميس 18 يونيو 2020

خبر صحفي
مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تصدر تقريراً عن النقابات ودورها في حماية أعضائها من فيروس كورونا
نقابات ” المحامين، الصحفيين، الأطباء ” نموذجاً

أصدرت مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان اليوم الخميس الموافق 18 يونيو 2020 تحت عنوان ” النقابات ودورها في حماية أعضائها من فيروس كورونا “.
رصد التقرير الإجراءات التي اتخذتها نقابات المحامين والصحفيين والنقابة العامة للأطباء لحماية الأعضاء من فيروس كورونا والتي تنوعت بين إجراءات مكافحة وإجراءات مالية واعانات وتواصل مع مؤسسات الدولة لتوفير سبل الحماية والدعم لأعضائها.
فيما يتعلق بنقابة المحامين أشار تقرير ملتقى الحوار إلى الإجراءات التي اتخذتها نقابة المحامين المصرية من إجراءات والتي كان من أهمها تشكيل لجنة طوارئ لمكافحة وباء كورونا، وتخصيص خط ساخن لتلقى البلاغات من السادة المحامين عن إصابات كورونا ، وتطهير مقرات النقابة بالتعاون مع وزارة الصحة وتركيب بوابتي تعقيم بمقر النقابة بشارع رمسيس ونادي المحامين النهري بالمعادي واجراء التحاليل المبدئية لتشخيص كورونا في معامل التحاليل المتعاقد معها بكارنيه النقابة ، وتخصيص اتوبيسين لنقل المحامين المصابين بفيروس كورونا الى المستشفيات. والتعاقد مع مستشفى جامعة عين شمس التخصصي لعمل تحاليل مجموعة كورونا بدلاً من المسحة طبقا لبروتوكولات العلاج الجديدة لوزارة الصحة، والتواصل مع والتعاون مع وزارة الصحة لتطهير مقرات النقابة، وكذلك التواصل مع وزارة الدفاع حيث قامت القوات المسلحة بإمداد النقابة بعدد 150 ألف كمامة بقيمة 650 ألف جنيها سوف يتم توفيرها للسادة المحامين بسعر 2 ج للكمامة فيما ستتحمل النقابة الباقي، وكذلك التعاقد مع مستشفى أسيوط الجامعي لدخول الحالات المصابة بفيروس كورونا بأسعار مخفضة.

ومن ناحية اخري أشار التقرير اعلان أحد أعضاء النقابة تشكيل تشكيل جبهة إنقاذ وإغاثة المحامين من مصابي وباء الكورونا والمخالطين وممن هم بالعزل المنزلي لتقديم دعم علاجي ومعيشي ومهني لهم وضمت الجبهة نخبة من كبار رموز المحامين بمصر

ولفت التقرير الانتباه الى أهم مطالبات ومقترحات الأعضاء في ظل الظروف الحالية من انتشار فيروس كورونا والتي كان من أهمها تجهيز بعض أندية المحامين كأماكن للحجر الصحي، ور فع المبلغ المخصص للتحاليل والاشعة صرف معاش الدفعة الواحدة كاملاً لمتوفي كورونا لورثته. واستحقاق كامل المكافأة، واستحقاق الورثة الحد الأقصى للمعاش عن أقصى مدة الخدمة.، واقتراح بتحويل بعض اتوبيسات النقابة الى سيارات اسعاف بواقع 2 بكل محافظة لنقل المحامون المصابون الى المستشفيات.

أما فيما يتعلق بحالات الإصابة والوفاة بين أعضاء نقابة المحامين فوفقاً للبيانات اليومية التي تصدرها النقابة، هناك عدد 127 حالة إصابة بينما وصلت حالات الوفاة الى حوالي 20 حالة.

وفيما يتعلق بنقابة الصحفيين فقد أشار التقرير الى الإجراءات التي اتخذها مجلس النقابة لحماية الأعضاء واسرهم والتي كان من أهمها، تشكيل لجنة لمواجهة انتشار فيروس كورونا للتواصل مع الأعضاء الصحفيين، وإصدار بياناً يومياً يتم فيه الإعلان عن آخر تطورات فيروس كورونا بين أعضاء النقابة، كما تم شراء جهاز وحدة تعقيم ذكية وكشف حراري كإجراء احترازي لحماية مرتادي النقابة وموظفيها فور دخولهم لمبنى النقابة. وفتح الانضمام الاستثنائي لمشروع العلاج، لمدة 15 يومًا ، بدون غرامة.، وعمل التحاليل بأسعار مخفضة ، واجراء مسحات كورونا دون تحميل الصحفيين أعضاء مشروع العلاج واسرهم أي تكلفة مالية بمستشفيات قصر العيني التابعة لجامعة القاهرة ، وإتاحة أسرة وغرف للعزل بمستشفيات وزارة الصحة، لمن تثبت إصابته من الصحفيين وأسرهم، بالإضافة الى اتاحة الكمامات والكحول بأسعار رمزية ، كما تم الاتفاق مع مركز ” تكنوكلينك” الطبي لإجراء التحاليل الطبية الخاصة بفيروس كورونا بتخفيضات تصل الى 80% للصحفيين واسرهم من أعضاء النقابة والمتدربين.

وكانت الهيئة الوطنية للصحافة بعقد بروتوكولات طبية مع المركز الطبي لسكك حديد مصر، ومستشفى عين شمس التخصصي لتقديم الخدمات الطبية لمصابي فيروس كورونا.

كما رصد التقرير مطالبات واقتراحات أعضاء النقابة والتي تمثلت في أنشاء مستشفى للعزل داخل مقر النقابة أو حتى خارجها عن طريق تخصيص النادي النهري بشارع البحر الأعظم، او حتى تخصيص مستشفى عزل للصحفيين فقط.

وكانت حالات الإصابة والوفاة وفقا لما أعلنته اللجنة حتى الأول من يونيو 10 حالات إصابة و6 حالات وفاة

وفيما يتعلق بالنقابة العامة للأطباء رصد التقرير الإجراءات التي اتخذتها النقابة لحماية أعضائها أيضا من فيروس كورونا والتي كان من أبرزها تخصيص مرصد النقابة لتلقى شكاوى الأطباء من جميع أنحاء الجمهورية حال تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا أو حال الاشتباه، وتنظيم حملات توعية وتدريب للأطباء حول وباء كورونا وعمل فيديوهات محاكاة لتوعية وتدريب الأطباء على كيفية اتباع أساليب المكافحة الصحيحة اثناء عملهم، وكذلك انشاء مرصد لتعقب فوضى الممارسات الطبية الخاطئة اثناء الازمة.

وأشار تقرير ملتقى الحوار الى سعى النقابة الدائم مع مؤسسات الدولة لتوفير سبل الحماية والدعم للأطباء ، لافتاً الانتباه الى لقاء نقيب الأطباء والسيد رئيس الوزراء بتاريخ 28 مايو 2020 والذى قرر السيد رئيس الوزراء من خلاله عدة قرارات من أهمها معاملة الأطباء المتوفين نتيجة الإصابة بفيروس كورونا ك ” شهداء” مثل الجيش والشرطة من الناحية المالية ، وتوسيع اجراء تحاليل ال pcr للطواقم الطبية المخالطة لحالات كورونا ، و تخصيص أماكن لعزل أعضاء الفريق الطبي من مصابي كورونا في جميع المستشفيات على مستوى الجمهورية، وفتح قنوات تواصل بين نقابة النقابة العامة للأطباء والوزارة والحكومة بشكل مستمر.

وكذلك لقاء نقيب الأطباء بوزيرة الصحة بتاريخ 31 مايو بديوان عام الوزارة والذي أكدت فيه على اهتمام الوزارة وأجهزة الدولة في تطبيق إجراءات حماية الفرق الطبية وثمنت على جهودهم في التعامل مع الجائحة

وكانت أهم طلبات ومقترحات أعضاء نقابة الأطباء،  ضرورة عمل مسارات مختلفة للفصل بين المرضى المشتبه بإصابتهم بكورونا عن المرضى المترددين للعلاج من أمراض أخرى أو لصرف علاج نفقة الدولة، و اتخاذ إجراءات تقليل تزاحم المرضى في أقسام الاستقبال، وضرورة توفير أعلى معايير الواقيات الشخصية ومستلزمات مكافحة العدوى، مع مراعاة عمل اختبار الكفاءة للقناع الواقي بعد ارتداءه لضمان عدم التسريب أثناء العمل، ومراعاة أوضاع سكن الأطباء والتمريض، بحيث يتم التقيد بالمسافات البينية الآمنة بين الأسرة، وتطهير السكن بصورة متكررة، حتى لا يصبح السكن مكان لنشر العدوى بين أفراد الطاقم الطبي، وضرورة توفير تأمين شرطي فعال للمستشفيات.

وكانت حالات الإصابة والوفاة بين الأطباء وفقاً لما تم رصده، وما أعلنته النقابة من حالات وفاة على موقعها، 291 حالة إصابة بينما كانت هناك 51 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى