/

أزمة إنسانية في إقليم تيجراي بإثيوبيا

578 الآراء
5 قراءة دقيقة

. في الرابع من نوفمبر 2020 ووسط وباء جائحة  (كوفيد – 19 )، اندلع صراع عسكري في القرن الأفريقي، حيث قام صراع عسكري في إثيوبيا بين الحكومة الفيدرالية لإثيوبيا وحكومة إقليم تيجراي في الشمال، مما أدى إلى أزمة إنسانية ونزاع إقليمي ومجاعة.

كانت منطقة تيجراي وهى منطقة تاريخية تعاني من عجز غذائي. ومع ذلك ، وبعد عام 1991 ، تطور الاقتصاد بدعم من المانحين الدوليين لمنع تكرار مأساة ثانية.

إن الإنجاز الكبير الذي استغرق ثلاثة عقود لإنشائه من قبل الحكومة الإثيوبية والمانحين الدوليين يقترب من نهايته مع استمرار الصراع وعودة المجاعة. حيث  تضرر الاقتصاد والنظام الغذائي بشدة من الأعمال العدائية وما ترتب عليها من إغلاق للبنوك وانقطاع تحويلات الموارد الحكومية والنهب الجماعي. وقد أدت تلك العوامل ، جنبًا إلى جنب مع تأثير جائحة كوفيد -19 ، وانخفاض غلة المحاصيل إلى ضعف مزمن لدى الناس.

لقراءة التقرير كاملاً : إضغط هنا :

اترك تعليقاً

القصة السابقة

التحالف المصري لحقوق الإنسان و التنمية يستنكر اعتقال الصحفي الأمريكي ألان وايزمان أثناء تغطيتة للإحتجاجات في ولاية مينيسوتا .

القصة التالية

(أزمة إنسانية في إقليم تيجراي بأثيوبيا) تقرير لملتقى الحوار للتنمية وحقوق الإنسان

الأحدث من إصدارات