/

التسرب من التعليم … خطر يهدد طلاب مدارس المعادي والطروات

155 الآراء
7 قراءة دقيقة

التعليم أحد المؤشرات الرئيسية لقياس مدي تقدم ورقى الأمم وفي مصر نجد أن التعليم أحد القضايا الشائكة حيث تواجه قضية التعليم العديد من التحديات والصعوبات وتختلف تلك التحديات من مكان لآخر تبعا للظروف الاقتصادية والاجتماعية والثقافية حيث تختلف المشكلات التعليمية الموجودة في الريف عن المشكلات في المدن

ولكن هناك مشكلات عامه تعرقل سير العملية التعليمية في المدارس المصرية. ومنها

( حشو المناهج الدراسية ) و ( الدروس الخصوصية ) وغيرها من المشكلات .

ومن تلك المشكلات التي تمثل خطراً كبيراً على مستقبل التعليم في مصر ظاهر (التسرب من التعليم ) أو بمعنى آخر هروب الطلبة وتركهم للتعليم في مراحل الدراسة الأولي (المرحلتين الابتدائية والإعدادية ) ونتيجة ذلك تزداد أعداد ( أنصاف المتعلمين ) حيث يحرص بعض أولياء الأمور على إلحاق أبنائهم بالمدارس لكي يتعلمون القراءة والكتابة والجمع والطرح ثم يقومون بإجبارهم على الخروج من المدرسة لإلحاقهم بأي مهنه أو عمل ليكونوا عوناً لهم في تحمل الأعباء المادية للأسرة , ومع تفشى تلك الظاهرة ( أنصاف المتعلمين ) أصبحوا يمثلون خطراً على المجتمع حيث يعتقد هؤلاء أنهم يعلمون كل شيء على غير الحقيقة .

لقراء الورقة كاملة

اضغط هنا : التسرب من التعليم

اترك تعليقاً

القصة السابقة

مؤسسة ملتقى الحوار تتابع الأنباء الواردة بالقاء القبض على ياسر بركات وتطالب نقابة الصحفيين البحث عن آلية فاعلة لمعالجة إشكاليات الجماعة الصحفية داخل النقابة

القصة التالية

مؤسسة ملتقى الحوار تتابع أزمة البدل بنقابة الصحفيين وتطالب النقابة الوفاء بوعودها

الأحدث من إصدارات

المصريون في الخارج

تعد مصر  مصدرًا للهجرة الخارجية ، كما تعد هجرة اليد العاملة أهم عامل ديناميكي في مصر