/

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تُحمل مليشيات الحوثي ‏مسئولية تفشى فيروس كورونا في اليمن ‏

199 الآراء
11 قراءة دقيقة

الخميس 14 مايو 2020

خبر صحفي

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تُحمل مليشيات الحوثي ‏مسئولية تفشى فيروس كورونا في اليمن

حذرت مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان اليوم الخميس من ‏تفشى جائحة فيروس كورونا أثر تراجع مليشيات الحوثي عن الالتزام بدعوة ‏الامم المتحدة وقف إطلاق النار وعودة القتال لعدد من جبهات الصراع ‏مما يؤثر على عملية مكافحة الفيروس وتقديم الخدمات الطبية للمصابين ‏في ظل ضعف الخدمات الصحية المتردية في اليمن بسبب الحرب.‏

وكانت منظمة الصحة العالمية، قد أشارت إلى احتمالية تأثير فيروس ‏‏”كورونا” على نصف سكان اليمن الذي يعاني من هشاشة القطاع الصحي ‏جراء الحرب المستمرة منذ أكثر من 5 سنوات‎.‎

وقالت المنظمة، في بيان صادر عن مكتبها الإقليمي في اليمن، “أن ‏النظام الصحي في اليمن لايزال يعاني من الهشاشة والضعف ونقص حادٍ ‏في عدد العاملين، كما أن الإمدادات اللازمة لمكافحة كورونا غير كافية ‏بشكل كبير‎”.‎

وحذرت المنظمة الدولية من انتقال المرض بالفعل على مستوى المجتمع ‏في جميع أنحاء اليمن دون أن تتمكن السلطات من اكتشافه ،‎‏ وان ذلك قد ‏يؤدي إلى نتائج مميتة أكثر من العديد من البلدان الأخرى‎.‎
وبعد أسابيع من التكتّم ومحاولة الجماعة التقليل من خطر انتشار الوباء ‏الفتاك، أعلنت وزارة الصحة في “حكومة الإنقاذ الوطني” التابعة للحوثيين ‏الغير معترف بها دولياً) عن وفاة 94 شخصاً بوباء‎ H1N1 ‎‏(أنفلونزا ‏الخنازير) .‏
أما الحالات المشتبه في إصابتها بوباء حمى الضنك، فبلغت نحو 20 ألفاً ‏و300 حالة، خلال شهر ديسمبر الماضي فيما بلغ عدد الوفيات نحو 68 ‏حالة‎ ‎، و إصابة ألفين و498 طفلاً أعمارهم دون الخامسة بحمى ‏الضنك، خلال ديسمبر، توفى منهم 16 طفلاً يمثلون 24 من إجمالي ‏الوفيات‎ ، وظهور حالات اصابة بالكوليرا .
ودعت مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان بعثة الامم المتحدة ‏في اليمن الى التحرك لمواجهة تفشى المرض وكشف الجرائم ضد ‏الانسانية التي ترتكبها مليشيات الحوثي بحق الشعب اليمنى ‏

اترك تعليقاً

القصة السابقة

مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تتضامن مع النائبة التونسية ‏عبير موسى وتحمل الحكومة التونسية مسئولية حماية سلامتها الشخصية بعد ‏تهديدات الاخوان بقتلها ‏

القصة التالية

ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان يطالب المانيا والاتحاد ‏الاوروبي بتحمل مسئوليتهم في تقديم المساعدة للاجئين وبخاصة الاطفال ‏بعد طردهم من تركيا

الأحدث من اخبار صحفية