/

ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان يصدر تقريره حول الفساد في مصر لعام 2019 ويطالب بصدور قانون لحماية المبلغين والشهود

163 الآراء
20 قراءة دقيقة

الاحد 19 يناير 2020

خبر صحفي

ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان يصدر تقريره حول الفساد في مصر لعام 2019 ويطالب بصدور قانون لحماية المبلغين والشهود

 

تصدر اليوم الأحد ١٩ يناير ٢٠٢٠ وحدة (مراقبة النزاهة والشفافية) بملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان التقرير الرصدي السادس حول الفساد في مصر لعام 2019، ويتضمن التقرير الذى يقع في (37) صفحة عددا من الملاحظات من واقع رصد وتوثيق قضايا الفساد في مصر خلال العام الماضي وكانت اهمها على النحو التالي:

أولاً: بلغ عدد قضايا الفساد التي تم توثيقها خلال عام 2019 نحو 120 قضية.

ثانياً: بلغ إجمالي المبالغ المضبوطة في تلك القضايا نحو مليار و100 مليون جنية.

ثالثاً: جاءت محافظة القاهرة في المركز الاول كأعلى المحافظات التي شهدت حالات فساد بحوالي (41) قضية تلتها محافظة الجيزة ثم الاسكندرية والسويس ب6 قضايا واقلهم محافظات بنى سويف والبحيرة واسوان وبورسعيد بحالة واحدة فيما لم تسجل محافظات الوادي الجديد والدقهلية اى حالات في عام 2019 .

رابعاً: جاء المتهمون بارتكاب وقائع فساد من فئة كبار الموظفين وصغار الموظفين ومواطنين عاديين لا يحتلوا اى مناصب حكومية.

خامساً: جاء شهري مايو واكتوبر كأعلى شهرين شهدا حالات القبض على متهمين بالفساد بحوالي 19 حالة، ويليهم شهر يناير بـ 18 حالة، وفبراير ويونيو ونوفمبر 12 حالة وجاء شهر ابريل كأقل شهر شهد حالات ضبط قضايا فساد بحالة واحدة.

سادساً: جاءت وزارتي التنمية المحلية والمالية كأعلى وزارتين شهدتا حالات ضبط لقضايا الفساد بـ14 حاله يليهم وزارة العدل بـ13 حالة فيما جاءت اقلهم في وقوع حالات فساد وزارتي الاتصالات والبيئة بحالة واحدة .
ويقول سعيد عبد الحافظ مدير الملتقى ان الحكومة المصرية قامت بخطوات مهمة في مجال مكافحة الفساد خلال الست سنوات الماضية ، بوضع استراتيجيات واضحة لمكافحة الفساد وسقوط موظفين كبار تربحوا من الوظيفة العامة ، وهو ما يؤكد وجود ارادة سياسية لاجتثاث افه الفساد واستكمال اجراءات التنمية في مصر، مشيرا الى اهمية استكمال ذلك بصدور تشريعات تتسق مع الاتفاقيات الدولية ذات الصلة بمكافحة الفساد في مصر.

وطالبت وحدة مراقبة النزاهة والشفافية بملتقي الحوار في ختام تقريرها بعدد من التوصيات اهمها :

  1. سرعة اصدار قانون خاص لحماية المبلغين والشهود في قضايا الفساد.
  2. اصدار قانون يضمن للمواطن حرية الوصول للمعلومات.
  3. النظر في اتخاذ تدابير لتعزيز تحديد وشفافية الجهات التي تساهم في التبرع للمرشحين لمناصب منتخبة وللأحزاب السياسية.
  4. اتخاذ التدابير اللازمة لإصدار اللوائح التنفيذية اللازمة لضمان تفعيل القانون رقم 106 لسنة 2013 بشأن منع تضارب المصالح.
  5. اصدار تشريع ينظم مسألة المساعدة القانونية المتبادلة أو استرداد الموجودات بشكل تفصيلي في إطار القواعد التي تقررها الاتفاقيات الدولية أو وفقاً لمبدأ المعاملة بالمثل (المادة ١٨ من قانون مكافحة غسل الأموال) على ان يتضمن مجموعة التدابير والإجراءات المتاحة في الإجراءات الجنائية الداخلية، بما فيها تلك المتعلقة بتتبع وتجميد وحجز ومصادرة الممتلكات.
  6. تعزيز تدابير إقرار الذمة المالية الخاصة بالموظفين العموميين المحددين، وكذلك الرقابة الداخلية وعملية المراجعة، واعتماد نظام لتقديم الإقرارات بشكل إلكتروني.
  7. النظر في إلزام الموظفين العموميين المعنيين الذين لهم مصلحة في حساب مالي في بلد أجنبي أو سلطة توقيع أو سلطة أخرى على ذلك الحساب بأن يبلغوا السلطات المعنية عن تلك العلاقة
  8. اصدار قانون يمنح الدولة الحق في مصادرة ممتلكات اكتسبت بارتكاب فعل مجرَّم أو ارتبطت به، دون إدانة جنائية، في الحالات التي لا يمكن فيها ملاحقة الجاني بسبب (الوفاة أو الفرار أو الغياب )

اترك تعليقاً

القصة السابقة

الفساد في مصر 2019 … مكافحة وتحديات

القصة التالية

منظمات حقوقية تطالب مجلس حقوق الإنسان بجنيف بإدانة جرائم نظام أردوغان

الأحدث من اخبار صحفية