اخبار صحفيةالمركز الاعلامى

ملتقي الحوار يصدر دراسة بعنوان  ” انتخابات مجلس الشيوخ 2020 بيئة خصبة ودعاية غير تقليدية “

الأحد 5 يوليو 2020 

 

خبر صحفي 

 

ملتقي الحوار يصدر دراسة بعنوان

 ” انتخابات مجلس الشيوخ 2020 بيئة خصبة ودعاية غير تقليدية “

بالتزامن مع تحديد موعد انتخابات مجلس الشيوخ القادم التي حددتها الهيئة العليا للانتخابات يومي 11 و 12 أغسطس المقبل أصدرت اليوم الاحد مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان دراسة عن انتخابات مجلس الشيوخ القادمة بعنوان ” انتخابات مجلس الشيوخ 2020، بيئة خصبة ودعاية غير تقليدية   ” .

وقد تناولت الدراسة عدة محاور هامة في الانتخابات القادمة لمجلس الشيوخ تمثلت فيما يلي:

ولادة جديدة

حيث أوضحت الدراسة الانتباه الى ان وجود غرفة تشريعية ثانية لم يكن جديداً على الحياة السياسية فقد نشا مجلس الشورى في مصر ضمن تعديلات دستورية عام 1980 ولكن تأثير المجلس من الناحية التشريعية كان غير حاضرا ولم تأخذ تقاريره وتوصياته حظها من التنفيذ لكونها غير ملزمة

وأشارت الدراسة الى أن المواد المنظمة لقانون مجلس الشيوخ منحت صلاحيات جديدة وغير مسبوقة، كتعديل مادة أو أكثر من الدستور، ومعاهدات الصلح والتحالف، وكافة المعاهدات التي تمس سيادة الدولة بالإضافة إلى مشروعات القوانين والمشروعات المكملة للدستور فضلاً عن اختصاصات أخرى

أهمية خاصة

كما أوضحت الدراسة أن لانتخابات مجلس الشيوخ القادمة أهمية خاصة حيث كشفت الحياة السياسية وجود أهمية خاصة لوجود غرفة ثانية للسلطة التشريعية وتأتى أهمية ذلك لعدة اعتبارات منها أهمية مجلس الشيوخ في كونه بيئة حاضنة للخبرات مما يساهم في استفادة الدولة منها ، كما ان وجود غرفة تشريعية ثانية يمنع تعسف واستبداد السلطة التشريعية، وكذلك تخفيف حدة الخلاف بين السلطة التشريعية والتنفيذية ، واستلهام التجارب الدولية واثراء العملية التشريعية.

بيئة مغايرة

كما أشارت الدراسة الى ان بيئة انتخابات مجلس الشيوخ الجديد تشهد تغيراً واضحاً في الأطر القانونية والدستورية والسياسية والاجتماعية. أما فيما يتعلق بالبيئة القانونية والدستورية فقد لحق بالإطار القانوني لتنظيم عملية الانتخابات عدداً من التعديلات الهامة على مدى العقود الثلاثة التي خلت، حيث جاءت معبرة بشكل دقيق عن خط بياني متصاعد للتطور.

أما بالنسبة للمتغيرات التي شهدها الإطار السياسي والاجتماعي، فقد أسهمت في تحريك المياه الراكدة في الحياة السياسية المصرية، وقلصت تأثيرات ظواهر سلبية مثل العصبية ورأس المال إلا أن هذه المتغيرات بحاجة إلى تطوير كي تتساند وتتعاضد وصولا إلى نتائج أكثر قوة وفاعلية. فمثلا نمو مجتمع مدني فعال لا يمكن أن ينتهي عند دور المجتمع المدني في الرقابة على الانتخابات إنما يقع على عاتقها واجب أخر يتمثل في نشر الوعي بماهية هذه الانتخابات، وأن تقوم بدور أكبر في نشر المقارنات بين برامج الأحزاب والتيارات والحركات الفكرية والسياسية حول مختلف القضايا. أيضا يبقى ضروري البناء على التحالفات الحزبية التي ظهرت في برلمان 2015.

الدعاية الانتخابية وجائحة كورونا

أوضحت الدراسة أن هذه الانتخابات تبدو استثنائية، كونها تتزامن مع تفشى وباء كورونا، وهو الأمر الذي يفرض قيوداً على الدعاية الانتخابية التقليدية، مقابل إفساح المجال للدعاية الالكترونية، وبرغم أولوياتها إلا أن ثمة صعوبة في الوصول بها إلى المجتمعات الفقيرة والتي تعاني من الأمية.

الجدير بالذكر ان الهيئة العليا للانتخابات في ظل تلك الجائحة وضعت عددا من القواعد بشأن حماية الناخب والمواطن اثناء عملية الدعاية والاقتراع اثناء عملية انتخابات مجلس الشيوخ. كتعقيم المقرات وضرورة الالتزام بالمسافات الامنة ووجوب ارتداء الكمامات، وإلزام المرشحين بالدعاية عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتقليل عدد الناخبين بكل لجنة فرعية وغيرها من القواعد.

يمكنكم الاطلاع على الدراسة كاملة من خلال موقع ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان على الرابط التالي:

https://www.fdhrd.org/ar/انتخابات-مجلس-الشيوخ-2020-بيئة-خصبة-ودعاي/ 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى