/

التحالف المصري للتنمية وحقوق الأنسان: عنف متبادل ومعركة مسلحة بين تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا وجماعة بوكو حرام

155 الآراء
11 قراءة دقيقة

أدان  التحالف المصري للتنمية وحقوق  الإنسان اليوم 22 مارس 2021م  المعركة المسلحة التى  نشبت بين مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا (ISWAP) والإرهابيين المنتمين إلى بوكو حرام بقيادة “أبو بكر شيكاو” في بحيرة تشادوالتى  أسفرت عن مقتل 54 إرهابيا ورعاة خلال الشهر الماضي.

وجاءت تلك المعركة بينهما  على خلفية  شروع “بوكو حرام” للنهب من وحدات ISWAP، وقال المصدر: “إن إرهابي” بودوما” المنتمين لجماعة بوكو حرام في شيكاو تحركوا عبر طريق على طول القرى الحدودية النهرية المعروفة باسم كابول وقندهار في الأراضي التشادية ، على متن زورقين طائرين وهاجموا موقعًا يعرف باسم تشيكا – وهي قرية يديرها تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا بين حدود نيجيريا وجمهورية النيجر.

 قتلت مجموعة بودوما المرتبطة بشيكاو أكثر من عشرة من مقاتلي ISWAP واختطفت خمس من زوجاتهم. كما قامت المجموعة بنهب بعض العناصر الأساسية بما في ذلك الطعام.

واشار التحالف  أن عناصر تنظيم الدولة الإسلامية في غرب أفريقيا اعترضوا الطريق علي مهاجمي بودوما مما أدى إلى نشوب معركة في محوري كادونا روا وكايغا، بعد بضعة أسابيع ، وبالتحديد في 17 مارس ، قضى إرهابيو بودوما الغاضبون على حوالي 22 من الرعاة ونهبوا أبقارهم لدفع الضرائب إلى ISWAP بدلاً من مخيم شيكاو.

كما اعترضوا زورقين طيارين كانا يحملان أسلحة لتنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا. قتلوا ثمانية من مهربي البنادق وأخذوا الأسلحة والذخائر.

بسبب التنافس الشديد بين المجموعتين ، لوحظت تحركات مشبوهة للإرهابيين في بعض الحكومات المحلية في ولاية بورنو، وتم الإبلاغ عن إرهابيين في مجتمعات محلية في موبار وأبادام على الحدود مع النيجر ؛ نجالا وكالا بالجي على الحدود مع الكاميرون ؛ وكوكاوا ومارت على محور بحيرة تشاد، ومازال هناك مناوشات بين المجموعتين

وطالب التحالف المصري للتنمية وحقوق الأنسان التشاد والدول والإتحاد الافريقي التدخل العاجل من اجل وقف العنف والإقتتال الدائر بين الجماعات المسلحة حقنا لدماء الأبرياء.

اترك تعليقاً

القصة السابقة

النزوح القسري في دول الساحل الأفريقي

القصة التالية

تقييم أداء التشكيلية السياسية في مجلس النواب لمناقشة بيان الحكومة

الأحدث من اخبار صحفية