إصداراتتقارير و دراساتسلايدر

خارطة المشاركة الحزبية المحتملة لانتخابات مجلس الشيوخ 2020

تمثل انتخابات مجلس الشيوخ المصري المقرر لها 11 و12 أغسطس 2020 نقطة تحول كبرى في تاريخ النظام السياسي المصري، فلأول مرة منذ تأسيس الجمهورية المصرية تشهد البلاد اهتماماً حزبيا واسعاً بانتخابات مجلس الشورى، بعدما كانت في الماضي تشهد عزوفاً من الناخبين والأحزاب، بالنظر إلى توافر قناعة بأنها محسومة سلفاً لمصلحة الحزب الوطني الديمقراطي.

فقد أعلنت قوى سياسية وحزبية متنوعة عن توجهها نحو المشاركة في العملية الانتخابية لمجلس الشيوخ، وظهر ذلك في بدء عدد كبير من مرشحي الأحزاب التقدم بطلبات للهيئة الوطنية للانتخابات بأوراق ترشحهم ناهيك عن بدء الأحزاب تقديم القوائم التي ستخوض بها الاقتراع.

والأرجح أن ثمة تطور لا تخطئه عين بشأن التطور الحادث في الأداء الحزبي في مصر في الأعوام الخمس الأخيرة، وظهر ذلك في استعادة ثقافة التحالفات الحزبية في الانتخابات البرلمانية التي أجريت في العام 2015، بالنظام الفردي بالإضافة إلى نظام القوائم المغلقة المطلقة للمرة الأولى في تاريخ البرلمان المصري. ويُخصص لتلك القوائم 20 في المئة من مقاعد البرلمان، بينما تخصص المقاعد الباقية للنظام الفردي، سواء للمنتمين للأحزاب أو المستقلين.

لقراءة الدراسة كاملة 

اضغط هنا : خارطة المشاركة الحزبية المحتملة لانتخابات مجلس الشيوخ 2020

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى