اخبار صحفيةالمركز الاعلامى

ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان يصدر تقريراً بعنوان ” قراءة في دعوات التظاهر  20 سبتمبر 2020 “

الخميس 24 سبتمبر 2020

 

خبر صحفي

 

ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان يصدر تقريراً بعنوان ” قراءة في دعوات التظاهر  20 سبتمبر 2020 “

……………………………………..

بالتزامن مع خروج بعض الافراد في بعض القرى المصرية للتظاهر الاحد 20 سبتمبر 2020 ، اصدرت اليوم الخميس مؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تقريراً تحت عنوان ” قراءة في دعوات التظاهر  20 سبتمبر 2020 ”

لفت التقرير الانتباه الى  أن هذه التظاهرات جاءت لعدة أسباب حقيقية بخلاف تلك التي دعي اليها المقاول الهارب محمد على ، والتي من أهمها  ، قرارات الحكومة في إزالة التعديات علي أراضي الدولة أو الأراضي الزراعية أو مخالفات البناء التي طالت العديد من المواطنين، لعدم حصولهم على تراخيص للبناء، رغم التسهيلات التى قدمتها الحكومة للتخفيف على كاهل المواطنين

وجاء في التقرير فيما يتعلق باستجابات المواطنين والأجهزة الأمنية لدعوات التظاهر.

أنه لم يستجب المواطنين المصرين لدعوات التظاهر لبعض الأشخاص المنتمين لتنظيم جماعة الاخوان وانصارها في الخارج ، حيث تسائل المواطنين عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن الطرف المستفيد من تلك الدعوات، ولم يتجاوب أحد مع تلك الدعوات بل قرروا التصدي لها متفهمين ظروف الجائحة الاقتصادية التي يعاني منها جميع شعوب العالم بكامله وتداعياتها وما خلفته من أثار شاملة على كافة المجالات.

كما جاء في التقرير أنه في أعقاب انطلاق الدعوات التحريضية التي تدعو إلى الانفلات الأمني وإحداث مواجهات تصادمية بين الشعب وأبنائه في جهاز الشرطة كان الرد من المواطنين بالاستمرار في النزول إلى العمل والترحيب بقوات الشرطة التي انتشرت في ربوع مصر لتأمينها وقام المواطنون بتقديم كافة التسهيلات لقوات التأمين والاستجابة للقوانين بفحص البيانات والابتعاد عن دوائر الاشتباه كما كان لقيام بعض المواطنين الدور الايجابي  بالإبلاغ عن المحرضين علي التظاهر دوراً كبيراً في التصدي للعنف من عناصر جماعة الإخوان الإرهابية على التظاهر بدون تصريح والتحريض ضد مؤسسات الدولة وممتلكات الشعب، وهو الامر الذي اكدته الجهات الأمنية التي أعلنت انها تلقت مئات البلاغات من المواطنين عن تحركات مريبة في المناطق التي يقيمون فيها

كما لفت التقرير الانتباه الى أنه يحسب للمواطنين المصريين قيامهم أيضاً للتصدي بما يسمي “الإرهاب الإلكتروني” بنشر المحتوى الصحيح الصادر عن الدولة وكذلك في الكشف عن الفبركة ونشر الحقائق وعدم الاستسلام لدعوات التحريض بسرعة الرد على تلك الدعوات الهدامة والتنميط السلبي في وسائط التواصل الاجتماعي.

كما ان الشرطة المصرية قد اتخذت جميع الإجراءات الاحترازية والتي تضمنت جمع قوائم بنزلاء الفنادق والمناطق المحيطة بوسط العاصمة مع استمرار الحياة على نحو  طبيعي. ومع ذلك، في لوحظ نشر التعزيزات الأمنية في كافة المناطق.

وفيما يتعلق بخريطة التظاهرات  فقد ذكر التقرير

أن بعض القرى في المحافظات قد شهدت خروج أعداد صغيرة غير مؤثرة في المظاهرة الواحدة وهي حي مدين نصر وحي المعادي  بالقاهرة وقرية الكداية بأطفيح بمحافظة الجيزة و مدن الابراهيمية بالإسكندرية ومدينة الدلنجات بالبحيرة و مدينة مالاوي بالمنيا  ومدينة قوص بقنا وقريه تابعة لمدينة اسوان وكانت هذه التجمعات لاطفال وحديثي السن ولفت التقرير انتباه المحلس القومى للامومه والطفولة ووزارة التضامن بضرورة حماية وتوعية هؤلاء الأطفال من الانزلاق الى احداث عنف عبر استخدامهم من قبل انصار حماعة الاخوان

كما جاء بالتقرير فيما يتعلق بالتناول الإعلامي للحدث

أنه غابت لقطات الاحتجاج عن معظم وسائل الإعلام المصرية، عدا بعض تقارير إعلامية قامت بتوضيح الأكاذيب التي تبث من تركيا، وفطر واصفين ما يبثونه بالأكاذيب.

بيد انه في الوقت الذي لم تفرد فيه القنوات المصرية المحلية وقت لعرض ما سميت بالتظاهرات افردت قنوات تركيا وقطر ساعات طويلة من البث لعرض التظاهرات التي كانت اغلبها مفبركة او قديمة وذلك كما أوضح موضع بي بي سي والذي اكد انه عند تحليل المحتوي المذاع وجد انه فيديوهات قديمة وليست كما ادعت تلك القنوات انها بث مباشر.

وجاء بالتقرير أن الصحافة المصرية قد قامت بدورها الفاعل تجاه توضيح حقيقة الدعوات التي تبثها تلك القنوات ومنها: –

  • ذكرت جريدة الدستور “أن قناة الجزيرة تحاول إثارة الفتن وتصوير وجود تظاهرات وهمية في مصر، لمساندة دعوة المقاول الأجير محمد علي، بالتظاهر ضد الدولة المصرية”
  • كما ذكرت الدستور ” بأن الإعلامي أحمد موسى أكد ، أن هناك مجموعة من البلطجية في مركز أطفيح بالجيزة اعتدوا على سيارة شرطة وأتلفوها، مؤكدًا أن ما حدث ليست له علاقة بدعوات الإخوان”.
  • وكتبت أيضا “أن المصريون كذّبوا حقيقة التظاهرات الزائفة في بعض مناطق الجمهورية، تزامنا مع دعوة أبواق جماعة الإخوان الإعلامية للتظاهر اليوم 20 سبتمبر، وأثبتوا وهمية مقاطع الفيديو، وبعض الصور التي تروجها عناصر “الجماعة الإرهابية” على مواقع التواصل الاجتماعي وأن ما يظهر في الصور هي خناقات بلطجية”.
  • فيما ذكرت جريدة اليوم السابع، بأن قناة الجزيرة الإخبارية خذت تتلاعب بالصور والفيديوهات وتفبرك أحداث، وأن جماعة الإخوان فشلت للمرة ال18 في الدعوة للتظاهرات.
  • الغاز سر دعم تركيا وقطر لدعوات التظاهر ضد النظام المصري
  • بسبب اشتداد الصراع على حقول الغاز في شرق البحر المتوسط بين الدول الشاطئية منذ أكثر من عقد من الزمان، والتي تشير التقديرات إلى احتوائها على ثالث أكبر تجمع للغاز في العالم، بعد الخليج الفارسي وبحر قزوين.

واختتم التقرير القول  بأنه منذ أن تم الإعلان عن واحد من أهم مشروعات تنمية حقول الغاز الطبيعي في مصر، وهو “حقل ظُهر”، وتصنيف الشركات العاملة في مجال الغاز له بأنه أكبر كشف غاز بالبحر المتوسط، بل أكبر الاكتشافات في العالم، وأعداء مصر من حينها يفكرون في كيفية مواجهته  خاصة أنّ الاكتشافات الضخمة لحقول الغاز الطبيعي في مصر، أضرت بمكانة قطر في السوق العالمية، لاسيما مع انخفاض واردات الشرق الأوسط من الغاز بنسبة 37% عام 2018، بالتزامن مع تحقيق مصر خلال الأعوام الثلاثة الماضية اكتشافات غاز جديدة واتفاقات بالبحر المتوسط من شأنها تحويلها إلى مركز إقليمي لتداول الطاقة. خاصة وأن وقف مصر لوارداتها سيؤثر على صادرات قطر من الغاز “المسال” لا سيما أنها كانت تستورد نحو نصف احتياجاتها من ”المسال“ من قطر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى