/

(مأساة إنسانية) تقرير لملتقى الحوار حول العنف ضد أطفال تيجراي

89 الآراء
22 قراءة دقيقة

الإثنين  17  مايو 2021 

خبر صحفي

(مأساه إنسانية )

تقرير لملتقى الحوار حول  (العنف ضد أطفال تيجراي )

———————————————–

أصدرت اليوم الإثنين 17 مايو 2021 ” وحدة الدراسات الإفريقية”  بمؤسسة ملتقى الحوار للتنمية وحقوق الانسان تقريراً حول ” العنف ضد أطفال تيجراي (مأساه إنسانية) .

أكد التقرير على أن إثيوبيا تعد  من أكثر البلدان الإفريقية التى تعاني من الصراعات العرقية وأزمات نزوح كبيرة خلال العامين السابقين  حيث أتهم  العديد من سكان تيجراي الحكومة الفيدرالية بشن حملة تطهير عرقي ضدهم، ومع استمرار العنف، لا يستطيع حوالي 2.3 مليون طفل في إقليم تيجراي، الوصول إلى المساعدات الإنسانية.

وأوضح التقرير أن الصراعات المسلحة التى قادها الجيش الاثيوبي تسييت في أزمة إنسانية حادة تمثلت في نزوح أكثر من مليون ونصف إثيوبي خلال حكم ابي أحمد  ووصل عدد اللاجئين الإثيوبيين للسودان إلى 61 ألف لاجيء وذلك عقب تجدد الاشتباكات في إقليم “تيغراي” بين الجيش الإثيوبي و”جبهة تحرير الإقليم”وسط توقعات بدخول 20 ألف من الفارين في المرحلة المقبلة إلى السودانوارتفاع عدد اللاجئين الإثيوبيين في السودان إلى 200 ألف لاجئ.

كما أوضح التقرير أن الأمم المتحدة تتهم القوات الإريترية بإرتكاب جرائم ضد الإنسانية، وطالبوها بالانسحاب من إقليم تيجراي فيما طالب رؤساء تسع وكالات تابعة للأمم المتحدة ومسئولون آخرون بوقف الهجمات ضد المدنيين فى منطقة تيجراى المحاصرة فى إثيوبيا “بما فى ذلك الاغتصاب وغيره من أشكال العنف الجنسى المروعة”.

وأشار التقرير إلى أن الحرب في إثيوبيا خلفت أثاراً مدمرة في البنية التحتية والخسائر المادية بإقليم تيجراي  حيث تعرضت المدارس والمراكز الطبية للنهب والتخريب والاحتلال من قبل القوات والجماعات المسلحة التابعة للجيش الإثيوبي وحليفه الاريتري .

وجاء بالتقرير أن  القوات الإثيوبية تركت وراءها  خسائر بشرية جاوزت ثلاثة آلاف قتيل  وتشريد أكثر من مليون نازح وسببت قوات الجيش الإثيوبي كوراث إنسانية لاتمحي من قتل وتعذيب وإغتصاب وإبادة جماعية ، وجعلت أطفال تيجراي يعيشون مأساة إنسانية مفزعة ستظل عالقة في أذهانهم طيلة العمر .

كما جاء بالتقرير أن نسبة كبيرة من أعداد هؤلاء النازحين قسرياً، تقارب 50% أو تزيد هي من الأطفال المصحوبين بأسرهم أو غير المصحوبين بأحد   ووفقاً لتقديرات الأمم المتحدة أن أكثر من 30 في المائة من اللاجئين تقل أعمارهم عن 18 عاماً، في حين 5 في المائة منهم تخطوا 60 عاماً وأن معدلات سوء التغذية الحاد الوخيم تصل إلى 10% بين الأطفال دون سن الخامسة.

وفيما يتعلق بالأزمة الإنسانية للأطفال النازحين في تيجراي أشار التقرير إلى وجود حوالي 1،000،052 نازحاً داخلياً في منطقة تيغراي نصفهم من الأطفال دون 18 عاما  طبقا لما جاء بتقرير المنظمة الدولية للهجرة  في مارس 2021

أما فيما يتعلق بمظاهر الانتهاكات ضد أطفال تيجراي  فقد أشار التقرير إلى أن الصراع في تيجراي قد خالف كل المواثيق الدولية بخصوص حماية الأطفال حيث أشارت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) قتل 20 طفلاً على الأقل في كنيسة مريم سيدة صهيون في إقليم تيجراي في نوفمبر 2020 كما  أن  قوات إريترية قتلت المئات من الأطفال والمدنيين في مذبحة بإقليم تيغراي الإثيوبي في نوفمبر2020 طبقاً لتقارير منظمات دولية

وأوضح التقرير أن منظمة الامم المتحدة  أشارت إلى أن العنف الجنسي يستهدف البنات التي لا تزيد أعمارهن عن 8 سنوات، فمن بين المليون نازح بسبب العنف عانى الأطفال بشدة وأصبحت العديد من مدارس المدينة مخيمات للنازحين وتعج أروقتها بالأطفال الذين تجري معالجتهم من إصابتهم بالرصاص والشظايا وبعضهم فقد أطرافه.

كما أوضح التقرير أن الآلاف من الأطفال تعرض في إقليم تيجراي لعمليات إحتجاز من قبل القوات الإثيوبية  حيث  قامت قوات الجيش الإثيوبي  بخطف عدد كبير من الأطفال واختفائهم في أماكن مجهولة مشيرة إلى أنه تم خطف ما يزيد على ألف طفل وبالغ، من غرب تيجراي منذ نوفمبر 2020 حتي أبريل 2021.

اترك تعليقاً

القصة السابقة

العنف ضد أطفال تيجراي (مأساة إنسانية)

القصة التالية

التحالف المصري لحقوق الإنسان والتنمية يدين الإعتداءات التي تقوم بها سلطات الاحتلال الإسرائيلية على المراكز الإعلامية في فلسطين

الأحدث من اخبار صحفية